كشف وكيل جامعة أم القرى للشؤون التعليمية، الدكتور عبدالعزيز بن رشاد سروجي، أن الجامعات تتنافس على مخرجات سوق العمل المعزز بالقدرات والخبرات، وأنه يتم التعاون في عمادة شؤون الطلاب مع شركة وادي مكة التابعة للجامعة لاستقطاب الأفكار الإبداعية والبحث عن شركات تتبنى هذه الابتكارات لتحويل الفكرة إلى منتج، ثم عرض المنتج في سوق العمل وعودة جزء من ريعه إلى المبتكرين له من الطلاب والطالبات.

وشدد سروجي على ضرورة صناعة ريادة الأعمال في الطلاب والطالبات من خلال عدة مجالات رحبة تم إنجازها كأفكار ثم منتجات، مؤكدا أن هذا التناغم هو الذي سيحول هذه المنتجات إلى أدوات ريادية تعود بفائدتها على جميع أطياف المجتمع.

وبين السروجي أن عمادة شؤون الطلاب جندت فريقًا كبيرًا من المتخصصين والمتخصصات الأكاديميين والإداريين والفنيين لتقييم هذه التجارب والمشاركات، واستقطبت أبرز الكفاءات الأكاديمية بالجامعة، للمشاركة في تحكيم الأبحاث والمناظرات لضمان الحيادية في التقييم وإعطاء الطلاب والطالبات الفرصة الكافية لاستيفاء كل متطلبات التحكيم الحيادية التي تبرز جهودهم التي قدموها في اللقاء.

ويفسر وكيل الجامعة تعدد المسارات والمسابقات بوجود رصيد من الكفاءات الرائعة والإبداعية، إضافة إلى الإنجازات التي حققها الطلاب في الجوانب الفنية والعلمية، والبحث والابتكار والإلقاء، حيث أضيفت عدة فروع جديدة إلى محاور سابقة، وتمت توسعة مجالات المسابقات من خلال توسيع دائرة الموضوعات المطروحة والمناظرات المقامة، منوهًا بأنه شاهد عددًا من المشاركات المتنوعة، ووجد تنوعًا في المحاور.

أهم المسارات

1 - مسار العلوم المالية والإدارية

2 - مسار العلوم الصحية

3 - الصيدلية والتمريض

4 - العلوم الهندسية

5 - العلوم الاجتماعية

6 - الإلقاء الفردي بغير اللغة العربية

7 - الترجمة الفورية

8 - الإلقاء الفردي بلغة الإشارة