أيد البرلمان البريطاني أمس الأربعاء نسخة معدّلة للخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست) قدمتها رئيسة الوزراء تيريزا ماي، وتحمل إمكانية تأجيل الخروج. ووافق البرلمان على الخطة المؤلفة من ثلاث خطوات، والتي كشفت عنها ماي، ومن شأنها أن تمنحها مزيدا من الوقت لإعادة التفاوض على اتفاق توصلت إليه مع بروكسل في 2018.

وقالت ماي إنها إذا فشلت في إدخال التعديلات الضرورية للحصول على موافقة النواب، يمكنهم أن يصوتوا في 13 و14 آذار/مارس على الخروج بدون اتفاق في 29 آذار/مارس أو التأجيل. وأبدى النواب تأييداً كاسحاً لتعديل طرحته النائبة العمالية ايفيت كوبر ويسعى إلى الزام ماي بموعد زمني. وحصل التعديل على 520 صوتا مقابل 20 صوتا.

كما صوت النواب كذلك على تعديلات أخرى تقدم بها نواب آخرون ومن بينها الموافقة بدون تصويت على شرط وضعه المحافظ البرتو كوستا بأن على ماي السعي للتوصل الى اتفاق حول حقوق المواطنين بعد بريكست تحت أي سيناريو.

من ناحية أخرى فقد رفض النواب تعديلا تقدم به زعيم حزب العمال المعارض جيرمي كوربين يدعو الحكومة الى تبني موقف العمال المفضل من بريكست. وينص على أن تتفاوض الحكومة على بقاء بريطانيا في اتحاد جمركي بعد بريكست. وخسر تصويت 323 نائبا مقابل 240.