قال أمين عام منظمة التعاون الإسلامي، يوسف بن أحمد العثيمين: إن وزراء خارجية الدول الأعضاء اتفقوا على إنشاء وقفية لزيادة الدعم المالي لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين «أونروا»، بعد وقف التمويل الأمريكي. وشدد العثيمين في تصريحات لسكاي نيوز عربية، أمس السبت، على أن «القضية الفلسطينية تتصدر أبرز قراراتنا وبسببها تم إنشاء المنظمة». كما أشار إلى أن وزراء الخارجية ناقشوا في قمة أبوظبي خطة مكافحة الإرهاب وسبل محاربته عسكريا وثقافيا. وقال: «تم إقرار لائحة منظمات مدنية لنتعامل معها في الدول الإسلامية، وميثاقنا يدعو الدول لعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى».

من جهته، قال وزير الخارجية البحريني، الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، إن النظرة الأمثل لمحاربة التنظيمات المتطرفة هي الوضوح وعدم الاختباء وراء المواقف السياسية، مشيرا إلى أن دولا عدة طالبت إيران، خلال اجتماع وزراء خارجية دول التعاون الإسلامي، بوقف دعم الإرهاب.

وأضاف أن قطر لم تغير من سياساتها ولم تتخذ أي موقف تجاه دعم الإرهاب في كل أنحاء العالم، مضيفا «ما تقوم به قطر مستمر إلى الآن ونتطلع إلى أن تتوقف عن ذلك أو أننا لن نتعامل معها بأي شكل من الأشكال». كما وصف إيران بـ»الدولة التي تمثل الجانب الآخر من الإرهاب»، وهو إرهاب الدولة.