توقع مسؤولون في قطاعات التعليم المهني، والعمل، والنقل، والتنمية الاجتماعية اندثار الوظائف التقليدية خلال أربع سنوات بسبب الثورة الصناعية الحالية، التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا والتعامل الإلكتروني عن بعد.

جاء ذلك في جلسة حوارية بعنوان « استشراف اتجاهات التوظيف في ظل رؤية 2030» نظمها صندوق تنمية الموارد البشرية «هدف» ضمن جلسات ملتقى لقاءات الرياض.

وقال وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات لصناعة التكنولوجيا والتقنية الرقمية، الدكتور أحمد حمدان الثنيان،: إن الوظائف التقليدية ستندثر خلال أربع سنوات بسبب الثورة الصناعية في العالم في الوقت الراهن المعتمدة - بشكل كبير - على الذكاء الاصطناعي، والتكنولوجيا، والتعامل الإلكتروني عن بعد.

وطالب الثنيان بمواكبة العالم التقني الجديد، وفهم أن الثورات الصناعية السابقة في الكهرباء، والكمبيوتر، انتهى دورها، وعلى الجميع تبني مهارات، ومتطلبات العالم الصناعي الجديد، والاستعداد له، وبناء الكوادر القادرة على مزامنة المتغيرات التقنية المتسارعة.

من جانبه قال مدير بنك التنمية الاجتماعية، الدكتور إبراهيم حمد الراشد،: إن الأعمال التقليدية في العالم مهددة بالانقراض، بسبب التقنيات الحديثة، مستشهدا بشركات النقل الناشئة في الفترة الأخير، وإلغائها طريقة التعامل مع مركبات الأجرة بأساليب تقليدية، واستبدالها بطريق التقنية، واستغلال عامل السرعة في الخدمة، ما سهل امتلاك مئات السيارات عبر الشراكة التقنية مع المجتمع.

وأوضح الراشد، أن الأمان الوظيفي اليوم أصبح في الوظائف الجديدة المرنة، وتشهد تناميا سريعا عبر المنصات الإلكترونية، وأهمها الأعمال المهنية، وخدمات الصيانة المنزلية، والتسويق الإلكتروني والنقل التشاركي، وتوصيل الطلبات، والأسر المنتجة والبالغ عددها في السعودية مايزيد على 41 ألف أسرة منتجة.

وتابع الراشد،: نعمل في بنك التنمية الاجتماعية على تأهيل وتدريب الشباب السعودي؛ لرفع قدراته في العمل التجاري الخاص، وتمويله مبلغا ماليا لتنفيذ مشروع تجاري، وإبرام اتفاقيات مع جهات متعددة لعمل دراسات عن السوق السعودي، ولدينا 22 مليارا لدعم وتأسيس 70 ألف منشأة صغيرة.

وقال رئيس هيئة النقل العام، رميح الرميح،: إن السعودية استطاعت القضاء على التستر التجاري، وعملنا على توطين وظائف متعددة، وتم العمل على توطين سيارات الأجرة، وتأمين 500 ألف وظيفة بشكل دائم ومؤقت، وحرصنا على توفير الوظائف في سيارات النقل العام، وأثنى الرميح على جهد وزارة الداخلية في ضبط عملية التوطين.

من جانبه طالب مدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية الدكتور محمد السديري، الشباب استثمار الوقت في التعلم وتطوير الذات حتى ينعكس على مهارتهم العملية في المستقبل بشكل إيجابي، والعمل جار الآن على تدريب وتثقيف طلاب المرحلة الثانوية في المهن الجديدة لتمكينهم من مواكبة سوق العمل، وتم إطلاق أكاديمية «هدف» لتدريب القيادات لتمكينهم العمل في القطاع الخاص.