استمر الاستعمار البريطاني للهند والذي بدأ منتصف القرن التاسع عشر، قرابة المائة عام، إلا أن محاولات بسط نفوذ الإمبراطورية البريطانية على البلاد ابتدأت قبل ذلك بكثير، وفي مثل هذا اليوم في العام 1930 قاد غاندي عصيانًا مدنيًّا ضد الاستعمار، وتوجت جهوده بعد سنوات بحصول بلاده على استقلالها. فيما يلي بعض المحطات المهمة:

1612 بدأت محاولات بسط السيطرة الإمبراطورية البريطانية على الهند عبر شركة الهند الشرقية الإنجليزية التي أنشأت مركزًا تجاريًّا لها في سورات.

1647 أصبح لشركة الهند الشرقية ثلاثة وعشرون مركزًا تجاريًّا بالسواحل الهندية.

1686 قام أحد رجال الشركة هناك، جوب جارناك Jab Charnask ببناء قاعدة للشركة فيما عرف بعد ذلك بكلكتا – في مستنقعات نهر الكنج.

1858 أخذت الحكومة البريطانية تضطلع بشكل مباشر بشؤون الإدارة الهندية؛ نتيجة ثورة 1857-1858.

1930 قاد المهاتما غاندي عصيانًا مدنيًّا شاملًا؛ إذ امتنع مئات الآلاف من الهنود عن دفع الضريبة على الملح، وتم تبخير الملح من البحر بطريقة بدائية.

1947 انتهى الحكم البريطاني في 15 أغسطس، وحصلت الهند أخيرًا على استقلالها.