دشن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، مؤسس ورئيس نادي الطيران السعودي، اليوم, انطلاق أكبر معرض للطيران في منطقة الشرق الأوسط المعرض السعودي الدولي للطيران، الذي يقام على مساحة أكثر من 100 ألف متر مربع في مقر نادي الطيران السعودي في مطار الثمامة - الرياض.

وفي تصريح صحافي بهذه المناسبة، وصف أمير الرياض المناسبة بأنها مناسبة وطنية حقيقية، يسعد بتدشينها مع الأمير سلطان بن سلمان الذي يجسد روح العطاء والعمل المثمر، موضحًا سموه أن هذه الثمار التي نكسبها الآن هي ثمرة رؤية المملكة 2030 بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، متمنيًا أن يكون هذا المعرض بداية انطلاقه جديدة لمعارض متتابعة ومتتالية سواءً في عالم الطيران أو عالم الفضاء.

وأشار سموه أن الإقبال على المعرض كبيرا، معبرًا عن شكره وتقديره للأمير سلطان بن سلمان والشركاء الذين عملوا لإنجاح المعرض في جميع المجالات.

من جهته، أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، مؤسس ورئيس نادي الطيران السعودي، أن هذا الحضور الكبير من المهتمين بصناعة الطيران والفضاء في العالم يعكس مكانة المملكة العربية السعودية في العالم، معبرًا عن فخره الكبير بما وصل إليه الإنسان السعودي من علم وتأهيل حتى أصبح يقود أكبر المشروعات ليس على مستوى المنطقة، بل والعالم، وهذا المعرض هو خير شاهد على ما وصلت إليه كفاءة وقدرة الإنسان السعودي.

وبين سموه أن الحضور الكبير لهذا المعرض المتخصص يعكس ما سبق أن قاله سموه أن المملكة العربية السعودية مهيأة لأن تكون الدولة الأكثر جذباً للمعارض والمؤتمرات في المنطقة، وهو ما عمل عليه طوال السنوات الخمس الماضية البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات الذي نظم هذا السوق ووضع له الأطر المناسبة التي كفلت له النجاح، والمملكة اليوم تجني ثمرة هذا العمل المنظمة لصالح دعم هذه الصناعة المهمة على مستوى العالم.

وعبر سمو الأمير سلطان بن سلمان عن خالص تقديره وشكره لنادي الطيران السعودي الذي نظم هذه الفعالية المهمة، كما وجه شكره لجميع الجهات التي شاركت في تنظيم هذا المعرض الفريد من نوعه وكذلك مؤسسات الدولة التي سخرت كل إمكانياتها لدعم إنجاح هذا المعرض المتميز، متمنياً لجميع المشاركين التوفيق والنجاح.

وجهه سمو الأمير سلطان بن سلمان بافتتاح المعرض بعد غد الخميس لعموم الزوار من المواطنين والمقيمين ليشاهدوا أحدث ما وصلت إليه صناعة الطيران والفضاء في العالم، ويستمتعوا بمشاهدة العروض الجوية المتميزة، وأكد سموه على أن النسخة الجديدة من المعرض في العام المقبل ستكون مبهرة وحافلة بكل جديد، والمملكة لا تقبل بأن يقام على أراضيها إلا المؤتمرات والمعارض القوية والمهمة التي تخدم الإنسان السعودي والبشرية جمعاء.

وتجول سمو الأمير فيصل بن بندر وسمو الأمير سلطان بن سلمان على أجنحة العارضين واستمعا إلى شرح عن محتوياتها وما تقدمه من عروض فنية، كما شاهدا عرضًا جويًّا نفذه فريق من القوات الجوية الملكية السعودية والقوات الجوية الأمريكية.

ويشارك في المعرض السعودي الدولي للطيران أكثر من 260 مؤسسة إقليمية وعالمية وبحضور 2000 عارض ويتوقع أن يستقطب أكثر من 20 ألف زائر خلال ثلاثة أيام فقط من المهتمين بعالم وصناعة الطيران والفضاء والخدمات الأرضية، والدفاع، والبنى التحتية للمطارات والموردين إلى جانب الطيران التجاري، وسيتم خلال المعرض توقيع عدد من الصفقات التجارية بين المشاركين، وكذلك اتفاقيات تعاون بين مؤسسات القطاعين العام والخاص.

اتفاقيات ومذكرات التفاهم



كما شهد أمير منطقة الرياض وسمو مؤسس ورئيس مجلس إدارة نادي الطيران السعودي توقيع عددٍ من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم من بينها:

- اتفاقية رعاية الطلاب بين نادي الطيران السعودي وشركات أرامكو السعودية وشركة السلام لصناعة الطيران والشركة السعودية لمساندة الطائرات العمودية وذلك لابتعاث 25 طالبًا سعوديًّا للدراسة في أرقى جامعات العالم.

- توقيع اتفاقيات تقديم خدمة التدريب بين نادي الطيران السعودي ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية وشركة أرامكو السعودية لتدريب الشباب السعودي.

- مذكرات تفاهم بين الأكاديمية السعودية للطيران والخطوط الجوية العربية السعودية لبحث سبل قيام الخطوط السعودية بتوفير خدمة التدريب التقني لطلبة الأكاديمية، كما تم توقيع اتفاقية مماثلة مع أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين

يذكر أن المعرض السعودي الدولي للطيران، سيشهد حضورًا كبريات الشركات الناقلة، كالخطوط السعودية، طيران الإمارات، طيران أديل، وألفا ستار، وحضور الشركة الدفاعية الأمريكية لوكهيد مارتن، وشركات روسية ويتوقع من المعرض بأن يكون محورًا هامًا لربط الشركات وصناع القرار في قطاع الطيران.