طرحت شركة «صدارة» للكيميائيات نحو 20 فرصة استثمارية أمام المستثمرين المحليين يتراوح حجم الفرصة الاستثمارية الواحدة ما بين 50 و500 مليون دولار، من خلال برنامج تسهيل في دورته الخامسة وهي أحد مبادرات غرفة الشرقية لدعم قطاع الأعمال في المنطقة والذي عقدته بمقرها الرئيس أمس.

وقال رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية، عبدالحكيم الخالدي إن البرنامج يهدف إلى تنشيط الحركة الاستثمارية في المنطقة من خلال تحقيق التواصل المباشر بين الشركة وأوساط قطاع الأعمال من الصناع والتجار المحليين في المنطقة، مشيرا إلى أهمية البرنامج الذي تأتي من كونه يُثري الحركة الاقتصادية في المنطقة بمزيد من الفرص الاستثمارية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة صدارة للكيميائيات الدكتور فيصل الفقير، إن شركة صدارة للكيميائيات تعتبر حالياً الاستثمار الأجنبي الأضخم القائم في مجال صناعة البتروكيميائيات في المملكة، متوقعا أن ينتج مجمعها الذي يعد الأكبر على مستوى العالم كمجمع متكامل يتم بناؤه في مرحلة واحدة، نحو ثلاثة ملايين طن متري سنوياً من المنتجات الكيميائية والبلاستيكية عالية القيمة والأداء.