تتنافس 11 سيدة من أصل 107 مرشحين على عضوية مجلس إدارة غرفة جدة بالدورة الـ22 في الانتخابات، المزمع انطلاقها 24 مارس الحالي، عقب انتهاء فترة استقبال الترشيحات، وذلك تحت إشراف وزارة التجارة والاستثمار، ممثلة في لجنة انتخابات مكونة من مجلس الغرف السعودية ووزارة التجارة وغرفة جدة، وفق تطبيق خطة عمل تتسم بالتنافس وتكافؤ الفرص بين المرشحين لفئتي التجار والصناع من أصحاب وصاحبات الأعمال.

وكشف أمين عام غرفة جدة حسن دحلان، إصدار الغرفة لأول مرة دليلًا إرشاديًّا إلكترونيًّا لانتخابات عضوية مجلس إدارتها للدورة المقبلة، مشيرًا إلى أن غرفة جدة أول غرفة سعودية تحشد العدد المتقدم الذي يبلغ 107 مرشحين.

وأضاف أن الانتخابات ستنطلق يوم الأحد 24 مارس في فروع الغرفة بمحافظات القنفذة والليث وخليص ورابغ، فيما ستنطلق خلال الفترة من الإثنين 25-28 مارس بمحافظة جدة.

وأشار إلى أن الغرفة من خلال مجلس إدارتها للدورة السابقة، قدمت منظومة من المبادرات والبرامج وتنظيم الفعّاليات، وتحقيق الكثير من المنجزات في قيادة العمل المؤسسي للقطاع الخاص ملامسة في ذلك رؤية 2030، علاوة على تبني إسهاماتها في تنفيذ برامج التنمية الشاملة حاضرًا ومستقبلًا، وتحقيق النقلة النوعية في خدماتها لقطاع الأعمال، بما يلبي احتياجاته الآنية، ويستجيب لتطلعاته المستقبليّة، وهي تضم حاليًّا نحو 100 ألف منتسب.

ونوّه دحلان بالمجهودات التي بذلت في تطوير خدماتها، وفتح آفاق جديدة في نوعية الأنشطة الموكلة إليها؛ لخدمة منتسبيها، والتوسع في الانتشار الجغرافي بفتح المزيد من الفروع في محافظات المنطقة العاملة ضمن نطاقها؛ سعيًا لتحسين بيئة الاستثمار والأعمال، وتحفيز الأنشطة الاقتصادية، وتبني الفرص الاستثمارية المتاحة، والتوسع في تقديم مختلف الخدمات لأصحاب الأعمال في هذه المحافظات، والتسهيل عليهم في إنهاء إجراءاتهم، وتذليل الصعاب التي تواجههم وتطوير المشروعات القائمة والمستقبلية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة؛ تحقيقًا للتكامل الاقتصادي والنجاح الاستثماري على مختلف الأصعدة، وبالأخص تبني مبادرات رواد ورائدات الأعمال وتحويلها لمشروعات ذات قيمة مضافة لعملية التنمية.

وشدد على سعي الغرفة لزيادة أعداد منتسبيها، ورفع مؤشرات تطوير أدائها، والإسهام بدور فاعل في خدمة مصالح مجتمع الأعمال، بما يتوافق وتطلعاتهم، ويحقق رغباتهم دفعًا لعجلة الاقتصاد والاستثمار وبناء جسور التواصل مع القطاع الخاص وسوق العمل، كشريك في التنمية الوطنية من واقع إسهاماتها في تهيئة مناخ الاستثمار، واستشراف الفرص الواعدة في مختلف المجالات التجارية والاقتصادية والصناعية.

وكشف رئيس لجنة الإشراف على انتخابات غرفة جدة يحيى عزان، أن الدورة الحالية سجلت أرقامًا غير مسبوقة في تاريخ الغرف السعودية؛ حيث بلغ عدد الذين يحق لهم الإدلاء بأصواتهم ما يزيد على 70 ألف ناخب وناخبة.

وأشار إلى أن اللجنة حددت المراكز الانتخابية في فروع ومحافظات منطقة مكة المكرمة؛ لاختيار أعضاء المجلس الجديد الذي يضم (18) عضوًا، إذ سيفوز (12) عضوًا يمثلون فئتي التجار والصناع بمعدل (6) أعضاء لكل فئة، في حين أنه سيتم تعيين (6) أعضاء عن طريق الوزارة.