اختتمت جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، أول أمس، أعمال ملتقى رؤساء ومشرفات الأقسام العلمية بالجامعة، للفصل الدراسي الثاني، بمناقشة دعم التحول الرقمي في التعليم والتعلم الإلكتروني، وطرح أبرز الممارسات المثالية لرئيس القسم العلمي، وذلك بقاعة الملك فهد للبحوث الطبية.

وسجل الملتقى، الذي ركّز على تطوير القيادات بالأقسام العلمية بوصفها حجر الزاوية للعملية التعليمية، إجمالي عدد المستفيدين من الدورات التدريبية وورش العمل 890 لكلا الجنسين، ومشاركة 26 متحدثاً ومتحدثة، من خلال عرض التجارب والأفكار وتبادل الخبرات، والعمل على مواكبة كل المستجدات في عالم إدارة الأقسام العلمية، خاصة في مجالات المناهج وطرق التدريس ووسائل وتقنيات التعليم في أحدث صورها، والوقوف على مستجداتها.

وأشاد وكيل الجامعة للشؤون التعليمية، الدكتور عبدالمنعم بن عبدالسلام الحياني، بالجهود المبذولة التي تمت طيلة فترة عقد الفعاليات والبرامج المدرجة على جدول أعمال الملتقى، مشيراً إلى أن تلك المبادرات الرامية لإبراز أفضل التجارب والأفكار تصب في مصلحة الجامعة ورؤيتها العلمية في البحث والابتكار بشكل يتوافق مع رؤية المملكة 2030، عاداً الملتقى فرصة لنقل الخبرات بين منسوبي الجامعة كافة، وتهيئة الأرضية المناسبة للتواصل الفعّال بين الكوادر الوظيفية في الأقسام العلمية وبين حديثي التعيين في الجامعة.

وفي الختام جرى تكريم المتحدثين والمتحدثات والمشاركين في إعداد دليل رؤساء الأقسام وأعضاء اللجان العاملة في الملتقى.