تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية, اختتمت مساء أمس الأول في مدينة الرياض مسابقة الأمير نايف لحفظ القرآن الكريم لمنسوبي القطاعات الأمنية، بإعلان أسماء الفائزين والفائزات في جميع فروع المسابقة وتكريمهم وذلك في حفل حضره عدد من أصحاب الفضيلة والمعالي.

وهنأ معالي المستشار بالديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء الدكتور صالح عبدالله بن حميد، في كلمة له خلال الحفل، حفظة كتاب الله على ما أنعم الله به عليهم من شرف العمل وعلو المكانة والانضمام لصفوف حفظة كتابه الكريم.

وقال معاليه: "إن من مظاهر فخرنا واعتزازنا في بلادنا المباركة عنايتها بالقرآن الكريم واهتمام ولاة أمرنا بتعليمه وطباعته وتوزيعه"، مضيفًا: "مازلنا نرى أيديهم البيضاء تمتد لتفتتح الكليات والمعاهد والدور القرانية وتقيم المسابقات وتحتضن جمعيات التحفيظ فلله الحمد والمنة على هذا الفضل العظيم الذي جعل منهج هذه البلاد العناية بالقران وحفظته".

من جانبه، سلط رئـيس لجنة التحكيم بالمسابقة إمام الحرم المدني الدكتور خالد بن سليمان المهنا في كلمته الضوء على الاهتمام الذي يحظى به القرآن الكريم من قادة هذه البلاد، مؤكدًا أن هذا هو ديدن هذه الدولة المباركة التي حكّمت كتاب الله وحكمت به ونشرته وشجعت على حفظه وتجويده، متطرقاً للأُسس التي اعتُمد عليها لإنجاح هذه المسابقة في دورتها الثامنة وما شهده من تنافس مثمر بين جميع المشاركين والمشاركات لتحقيق المراكز المتقدمة.