تبادل نظام الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو والمعارضة الاتهامات الثلاثاء بالمسؤولية عن عطل كبير في الكهرباء شلّ البلاد منذ 7 مارس، ويعزوه النظام الحاكم إلى «هجوم إلكتروني»، بينما ترى المعارضة أنه ناجم عن «الإهمال» و»الفساد».

وبينما عادت الاتصالات إلى كاراكاس، أكدت الحكومة الثلاثاء أن التيار الكهربائي عاد أيضًا إلى معظم مناطق البلاد.