تعرض مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية خلال مشاركتها في المعرض السعودي الدولي للطيران 2019م، الذي يقام بنسخته الأولى في العاصمة الرياض، خمسًا من طائراتها دون طيار، التي تم تصميمها وتصنيعها وتطويرها على أيدي باحثين سعوديين.

وتمتاز هذه الطائرات المصنعة من الألياف الزجاجية والكربونية، بخفة وزنها وقوة تحملها، وصعوبة التقاطها عبر أجهزة الرادار والاستطلاع.

وتحتوي على أجهزة استشعار كهروضوئية تتم برمجتها، من خلال غرفة تحكم أرضية وكذلك جهاز تحكم آلي هو المعني في قيادة الطائرة، وتوجد بها برامج تمكن الطائرة في التعامل والتكيف مع الظروف البيئية للطيران، كالتعامل مع الرياح ودرجات الحرارة المختلفة والهبوط أو الصعود الاضطراري للطائرة أو الانحراف عن مسار الطيران، كما تحتوي على أجهزة اتصالات يتم من خلالها النقل المباشر والمستمر للصور والفيديو من الطائرة إلى غرفة التحكم.