كُنتُ وأَصبحتُ وسأَظلُّ مِن أَسعَد النَّاس، حِينَ عَلِمتُ بخَبر فَك احتكَار (beIN Sports)؛ لمُبَاريَات الأَنديَة السّعُوديَّة ومُنتخبَاتهَا. أَمَّا سَبَب سَعَادتي، فلأنَّني كُنتُ إذَا جَاءَت مُبَارَاة حَبيبنَا -وحَبيب الجَمَاهير- «الاتّحاد»، أَلجَأُ إلَى صَديقي «أبي نوَّاف - عجلان العجلان»، مِن أَجل مُشَاهدة المُبَارَاة فِي مَنزلهِ، نَظراً لأنَّ لَديه القُدرَة عَلَى الوصُول إلَى هَذه القَنَاة، أَمَّا الآن، وقَد أَصبَحَت هَذه القَنَاة مُتَاحَة للبُسطَاء مِن أَمثَالي، فأَنَا لَا أَحتَاج للذِّهَاب إلَى مَقهَى، أَو مَنزل «أبي نوَّاف»، بَل أُشَاهدهَا فِي مَنزلِي العَامِر..!

لقَد أَثبَتَت السّعُوديَّة أَنَّهَا قَائِدَة؛ ورَائِدَة، فِي كُلِّ المَجَالَات، بِمَا فِيهَا الوصُول إلَى الأهدَاف المنشودة عَبر الطُّرق القَانونيَّة، فقَد اشتَغَل القَائِمُون عَلَى مَلف «فك الاحتكار»؛ لأَشهُرٍ طَويلَة، حَتَّى وصلوا إلَى صِيغَة قَانُونيَّة، يَتم بمُوجبهَا فَك هَذا الاحتِكَار، ومِن هُنَا يَتَّضح أَنَّ السّعُوديَّة رَائِدة..!

أَمَّا رَائِدَة، فلأنَّهَا بَدَأَت المُهمّة، وأَمَّا قَائِدَة، فلأَن الآخَرين بَدأُوا يَحذون حَذوهَا، وهَذا الخَبَر التَّالي -الذي جَاء تَحت عنوَان: (عَلَى خُطَى السّعوديَّة.. البَحرين والإمَارَات ومِصر تَتقدَّم بمَنع احتِكَار beIN Sports)- يُثبت مَا أَقوله..!

يَقول الخَبَر:

(قَرَّرت اتّحَادَات كُرَة القَدَم، فِي دَولة الإمَارَات العَربيَّة المُتَّحِدَة، ومَملكة البَحرين، رَفع مُذكِّرَة قَانونيَّة إلَى الاتِّحاد الآسيَوي، تُطالبه بمَنع احتِكَار شَبكة قَنوَات (beIN Sports) لمُبَاريَات أَنديتهم ومُنتخبَاتهم، المُقَامَة عَلَى أَرَاضيهم وخَارجهَا، وجَاء ذَلِك بَعد نَجَاح المَلف السّعودي؛ فِي كَسر احتِكَار القَنوَات القَطريَّة.. كَمَا تَقدَّم الاتِّحاد المِصري لكُرَة القَدَم؛ بمُذكِّرَة قَانُونيَّة إلَى الاتِّحَاد الإفريقي، مُطالِبَاً بمَنع احتِكَار قَنوَات (beIN Sports)..!

الجَدير بالذِّكر، أَنَّ الاتِّحَاد السّعُودي تَلقَّى –مُؤخَّراً- خِطابًا مِن الاتِّحَاد الآسيَوي، يُفيد بإلغَاء احتِكَار قَنوَات (beIN Sports) لمُبَاريَات ومُسَابَقَات القَارَّة الآسيَويَّة فِي السّعوديَّة، وذَلِك بُنَاءً عَلَى مَا اطّلع عَليهِ الاتِّحَاد مِن مُخَاطبَاتٍ، وأَسبَابٍ قَانُونيَّة، تُفيد بعَدم قَانُونيَّة بَث قنوات (beIN Sports) فِي المَملَكَة العَربيَّة السّعُوديَّة، للمُخَالَفَات القَانُونيَّة والنِّظَامِيَّة الجَسيمَة، التي ارتَكَبَتْهَا..!

ورَدًا عَلَى مَنع الاحتِكَار لمُبَاريَات الأَنديَة السّعُوديَّة، أَصدَرَت مَجمُوعة قَنوَات (beIN Sports) بَيَانًا مُطوَّلاً، أَقرَّت فِيهِ بنَجَاح خُطوة الرِّياض؛ فِي كَسر احتِكَار نَقل مُبَاريَات فرقهَا المُشَارِكَة فِي البطُولَة الآسيَوية).. انتهى!

حَسنًا.. مَاذَا بَقَي؟!

بَقَي القَول: أَيُّهَا القَوم، اعلَمُوا أَنَّ مَا بُنِيَ عَلَى بَاطِل فهو بَاطِل، وهَذَا الاحتكَار مَن دَخلَ فِي أَورَاقهِ ودَهَاليزه، سيَشمُّ فِيهَا رَائِحة الفَسَاد؛ والإجرَاءَات غَير النِّظَاميَّة التي تمَّت؛ لحَبْك «مُؤَامَرة الاحتِكَار»، لِذَلك، عَادَت الأمُور إلَى نصَابهَا، وهَذه خُطوَة سيَتبعهَا خُطوَات، تَتعلَّق بأَشيَاءٍ مُمَاثِلَة، مَارستهَا قَطر فِي غفلةٍ مِن غَفلَات الزَّمَن المَاضِي..!

وفِي النَّهَايَة، دَعوني أَشكُر الصَّديق؛ سَعَادة المُستشَار الدّكتور «خالد الثبيتي»، وفَريق العَمَل الذي يَقوده، لأنَّهم مُنذُ أَشهُرٍ طَويلَة، وهُم يَعمَلون -ليلاً ونهاراً- عَلَى هَذا المَلَف، حَتَّى حَقَّقوا الانتصَار، فصفَّقنَا لَهم، وقُلنَا: (بالقَانُون والإصرَار.. تَم كَسر الاحتكَار)..!!