تغنى شعراء منتدى عبقر الشعري بأدبي جدة ليلة أمس بالوطن وأمجاده وإنجازاته، مجددين الولاء والبيعة، وذلك خلال أمسية شعرية مهداة للوطن، شارك فيها كل من الشعراء: عبدالملك الخديدي والدكتور يحيى الزبيدي وماجد سفران وحمد جويبر... فيما أدار الأمسية الشاعر خالد بن علي.

افتتحت الأمسية التي دارت عبر ثلاث جولات بكلمة رئيس منتدى عبقر، الشاعر عبدالعزيز بن حمود الشريف، قال فيها: تشرف منتدى عبقر الشعري في النادي الثقافي الأدبي بجدة بتنظيم هذه الأمسية الشعرية المهداة للوطن.. وقال: إن الرافد الثقافي مهم جداً في التعبير عن رؤى نهضة المملكة ومستقبلها القريب والبعيد.

ثم بدأ الشاعر عبدالملك الخديدي الامسية بقصيدة وطنية بعنوان الشهيد، نالت استحسان الجميع، بعدها ألقى قصيدة بعنوان مرئية من غضب، وقصيدة مهبط الوحي وأرض الرسالات، واختتم بقصيدة بعنوان مملكة الشموخ.

بعد ذلك القى الشاعر الدكتور يحيى الزبيدي قصائد وطنية بدأها بقصيدة روح ونزوح، وقصيدة الحسناء، وبعدها قصيدة بعنوان أهداب الشمس، وتلاها بقصيدة قبلة في جبين الكون.

بعدها صدح الشاعر ماجد سفران بقصيدة تحت عنوان موطني. بعدها قصيدة جبل، واختتم بقصيدة بعنوان نريد أن نغني. بعدها القى الشاعر حمد جويبر مجموعة قصائد وطنية منها، قصيدة وطن يتسيد، و قصيدة صاحب الرؤية، وقصيدة الافاق والآمال، ومجموعة قصائد منها: مهد المحبة - رجال الصمود - الى أهل الثقافة الرياض - سكينة طيبة.

وتمحورت جلُّ قصائد فرسان الأمسية في حب الوطن وترنمت بمعاني الولاء والوفاء للقيادة الرشيدة، مستعرضين من خلالها التاريخ العريق والحاضر الزاهر والمستقبل المشرق للمملكة. وفي الختام كرَّم رئيس منتدى عبقر الشعري الشاعر عبدالعزيز بن حمود الشريف المشاركين بدروع تذكارية.