أكد النائب العام الشيخ سعود بن عبدالله المعجب أن فصل «المتابعة» عن «دائرة التفتيش» وجعلها دائرة مستقلة مرتبطة به وتحت إشرافه مباشرةً جاء حرصًا على تطوير العمل والارتقاء به وتتبع مكامن الخل ومعالجة بما يتوائم مع ذلك، وبيَّن أن متابعة عمل الدولة مع دقة الإنجاز وإتقانه يحظى باهتمام خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -أيدهما الله- لتكون المملكة نموذجًا رائدًا في العالم على كافة الأصعدة.

وقال المعجب خلال اجتماعه الأول برؤساء دوائر المتابعة بالفروع والمقر الرئيس بحضور وكيل النيابة العامة الشيخ شلعان بن راجع الشلعان: «إن صدور الأمر الملكي باعتماد تسمية النيابة العامة وارتباطها مباشرة بخادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- يحمل دلالة سامية ومعاني جليلة ترتكز على الفصل بين السلطة التنفيذية والنيابة العامة بما يضمن مباشرتها لأعمالها بكل حياد ودون تأثير من أي جهة كانت».

وشدد على أهمية عمل المتابعة ووضع الأطُر العامة لإجراءاتها والاستفادة من التقنية الحديثة في التطوير المتسمر لأعمالها من خلال نظام الاتصالات ونظام شؤون الموظفين، حتى تكون منسجمة مع رؤية المملكة 2030، واختتم كلمته بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين على ما تلقاه النيابة العامة من ثقة واهتمام ورعاية، سائلا الله عزوجل أن يحفظ قيادتنا الرشيدة ووطننا وأن تكلل الأعمال والجهود المبذولة كافة بالنجاح والتوفيق وفق تطلعات ولاة الأمر في هذا الشأن.