انطلقت بشكل متزامن في جميع مناطق ومحافظات مملكتنا الحبيبة وبالتوازي مع العاصمة الرياض فعالية المشي التي يرعاها وزير الصحة توفيق الربيعة وشارك في الحملة رجال ونساء وأطفال من مختلف الأعمار في جميع المناطق

وعلى صعيد محافظة جدة دشنت مديرية الشؤون الصحية بجدة وبشراكة مع أمانة محافظة جدة، أمس، حملة "امش 30" بحضور وكيل الوزارة للخدمات العلاجية الدكتور طريف الأعمى، وعدد من المسؤولين في صحة جدة ومديري المستشفيات والإدارات والقيادات في كل من صحة وأمانة جدة بمتابعة من محافظة جدة. بالإضافة لإطلاقها في محافظة رابغ في ممشى المارينا بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، والليث في ممشى الواجهة البحرية، وأضم في الممشى الواقع بجوار جامع العزيزية.

وهدفت الفعالية إلى تعزيز الثقافة العامة حول أهمية المشي للوقاية من الأمراض، والتحكم بالأمراض المزمنة ورفع مستوى الوعي الصحي تجاه المشي، حيث تم توجيه الدعوة لسكان مدينة جدة للبدء بممارسة رياضة المشى، وتقديم الدعم النفسي من أجل اكتساب السلوكيات والعادات الصحية السليمة وثقافة الغذاء السليم، ومحاربة السمنة والأمراض المزمنة، والمضي قدمًا في رفع نسبة ممارسة رياضة المشي في المملكة لتواكب أهداف رؤية المملكة ٢٠٣٠ في المجال الصحي.

وقد شارك في الحملة مجموعة من الإدارات والمستشفيات والفرق الصحية من صحة جدة وكذلك الأمانة، بالإضافة إلى مشاركة أكثر من ٣٠ جهة رسمية حكومية وخاصة في هذه الفعالية بأكثر من ٥٠ ركنا تثقيفيا بالإضافة لمشاركات الأفراد، حيث يشارك أطباء، وضباط، ومثقفون صحيون، وأخصائيو تغذية، وأخصائيون رياضيون، وممرضون، وفرق طوارئ، وأخصائيون في علم النفس والاجتماع، ومعلمون وطلاب من كافة المراحل وفرق كشافة وفنانون تشكيليون ومشاة وهايكنج والكثير من ذوي الاهتمام.

وقد صاحب الحملة عدد من الأنشطة الرياضية والصحية والتثقيفية والاجتماعية، أشرف عليها مجموعة من المختصين في المجال الصحي والنفسي والرياضي. بالإضافة إلى مشاركات لفنانين تشكيليين ومختصين في ثقافة السعادة وتطوير الذات. وتواجد لأركان لقياس السكر والضغط والطول و الوزن ومعدل كتلة الجسم.