أكد وزير الشؤون الدينية بجمهورية إندونيسيا الدكتور لقمان حكيم سيف الدين أن مسابقة الأمير سلطان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية، لها قيمة ومعانٍ كبيرة وواسعة جدًا خاصة في نشر الإسلام الوسطي الذي جاء رحمة للعالمين، وقال عقب الحفل الختامي لمسابقة الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود السنوية لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية على مستوى دول آسيان والباسفيك في دورتها الحادية عشرة: إن الحكومة والشعب في إندونيسيا يؤيدان هذه المسابقات القرآنية والتي تساهم في نشر مفاهيم الإسلام الصحيحة، مطالبًا باستمرار مثل هذه المسابقات الإيمانية التي تنشئ جيلا مدركا بالوسطية والاعتدال.

ورفع وزير الشؤون الدينية الإندونيسي لقمان حكيم سيف الدين، الشكر لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على عنايتهم ورعايتهم للدعوة والقران، وهذا التوجه والاهتمام لخدمة الإسلام والمسلمين، مشيدًا بما تقوم به مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية من جهد ورعاية لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية في دول آسيا والباسفيك، ونوه الوزير لقمان بالتعاون بين المملكة وإندونيسيا في المجالات كافة، ومنها التعاون الثقافي والإسلامي والعمل الدعوي مع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمملكة، لافتًا الانتباه إلى أن الوزارتين تتشاركان في وجهات النظر لتعميق مزيد من التعاون لنشر الوسطية والاعتدال ومحاربة الغلو والتطرف والإرهاب.