أدان مجلس الشورى الهجوم الإرهابي الشنيع. وشدد مجلس الشورى -في بيان أصدره الجمعة- على ضرورة أن تعمل دول العالم متكاتفةً على مكافحة الإرهاب ووأد جذوره تمويلاً وفكرًا أيًّا كان مصدره أو خلفيته الدينية أو الثقافية.

فيما أدان مجلس إدارة مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات الهجوم الإرهابي. وقال مجلس الإدارة «من الواضح أن المجرمين تعمدوا إلحاق الأذى بالمجتمع المسلم وخصوصًا بالمصلين المسلمين. إن هذا الهجوم يعد عملا إجراميًّا وإرهابيًّا، لا يبرره أي دين.