ندد الأزهر بالهجوم الإرهابي المروع الذي استهدف مسجدين في مدينة « كرايست تشيرش» بنيوزلندا، أثناء أداء صلاة الجمعة، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات.

وحذر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر في بيان، أمس، من أن الهجوم يشكل مؤشرا خطيرا على النتائج الوخيمة التي قد تترتب على تصاعد خطاب الكراهية ومعاداة الأجانب وانتشار ظاهرة «الإسلاموفوبيا» في العديد من بلدان أوروبا، حتى تلك التي كانت تعرف بالتعايش الراسخ بين سكانها.

وشدد الأزهر على أن ذلك الهجوم الإجرامي، الذي انتهك حرمة بيوت الله وسفك الدماء المعصومة، يجب أن يكون جرس إنذار على ضرورة عدم التساهل مع التيارات والجماعات العنصرية.