بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، برقية عزاء ومواساة، لفخامة السيدة باتسي ريدي الحاكمة العامة لنيوزيلندا، في ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايست تشيرش، وما نتج عنه من وفيات وإصابات.

وقال الملك المفدى: علمنا بنبأ الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايست تشيرش، وما نتج عنه من وفيات وإصابات، وإننا إذ ندين بكل شدة هذا العمل الإجرامي المشين، لنعرب لفخامتكم ولأسر المتوفين ولشعب نيوزيلندا الصديق باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية وباسمنا عن أحر التعازي وصادق المواساة، مؤكدين مساندتنا لبلادكم الصديقة في هذا العمل الإرهابي الذي تدينه كل الأديان والأعراف والمواثيق الدولية، سائلين المولى سبحانه أن يتغمد المتوفين برحمته ورضوانه وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل».

كما بعث صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، برقية عزاء ومواساة، لفخامة السيدة باتسي ريدي الحاكمة العامة لنيوزيلندا في ضحايا الهجوم الإرهابي، الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايست تشيرش، وما نتج عنه من وفيات وإصابات.

وقال سمو ولي العهد: «بلغني خبر الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايست تشيرش، وما نتج عنه من وفيات وإصابات، وإنني إذ أعبر لفخامتكم عن تنديدي واستنكاري لهذا العمل الجبان الذي تدينه كل الأديان والأعراف والمواثيق الدولية، لأقدم أحر التعازي وصادق المواساة لفخامتكم ولشعبكم الصديق، سائلاً المولى القدير أن يتغمد المتوفين برحمته ورضوانه وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل».

وفاة عدد من الاطفال

قُتل 49 شخصًا وأصيب 48 بجروح، بينهم أطفال، بإطلاق نار استهدف مسجدين خلال صلاة الجمعة، في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية.. يشار إلى أن 41 ضحية من القتلى وقعوا في أحد المسجدين و8 آخرين بالمسجد الثاني، وفق الشرطة.. يأتي هذا فيما وجهت الشرطة تهمة القتل إلى منفذ الهجوم الإرهابي الاسترالي «برينتون تارانت».

الملك مغردا: مجزرة المصلين الشنيعة بنيوزيلندا عمل إرهابي

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- ‏‫أن المجزرة الشنيعة في استهداف المصلين الآمنين بمسجدين في نيوزلندا، عمل إرهابي. وقال حفظه الله عبر حسابه في تويتر: «إن المجزرة الشنيعة في استهداف المصلين الآمنين بمسجدين في نيوزلندا، عمل إرهابي، وتؤكد مسؤولية المجتمع الدولي في مواجهة خطابات الكراهية والإرهاب، التي لا تقرها الأديان ولا قيم التعايش بين الشعوب. ‏نسأل الله أن يرحم الشهداء الأبرياء، ويعجّل بشفاء المصابين».

رئيسة وزراء نيوزيلندا: يوم أسود في تاريخنا

من جهتها أكدت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاسيندا أرديرن أن الشرطة ألقت القبض على أربعة (3 رجال وامرأة) لهم آراء متطرفة، لكنهم لم يكونوا على أي قائمة من قوائم المراقبة، مضيفة أنه تقرر رفع درجة التهديد الأمني لأعلى مستوى. وقالت: «رفعنا مستوى الإنذار من متدنٍ إلى عالٍ وعززنا رد وكالاتنا على الحدود وفي المطارات»، مؤكدة: «لدينا مستوى رد مشدد على جميع المستويات».

واعتبرت أرديرن حادث إطلاق النار في مسجدي مدينة كرايست تشيرش أحد أسود أيام بلادها في تاريخها.. وقالت: إن ما حدث في كرايست تشيرش «عمل على درجة غير مسبوقة من العنف»، وأنه لا مكان في نيوزيلندا لهذه الظاهرة ولمن نفذ هذا الهجوم. وأضافت: «العديد من الضحايا أعضاء في مجتمعات المهاجرين، ونيوزيلندا هي بيتهم، وهم نحن».



العالم يدين​

ترامب
: «مجزرة مروعة».

محمود عباس: هجوم إجرامي وبشع.

رئيسة الوزراء النرويجية إيرنا سولبرغ: «ذكريات أليمة».

السيسي: هجوم يهز ضمير الإنسانية بأسرها.

وزير الداخلية الإيطالي: «إدانته كاملة».

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: أتضامن مع كل من تأثّر بعمل العنف المقزز هذا».

الملكة إليزابيث الثانية وزوجها الأمير فيليب: أرسلا تعازيهما لعائلات وأصدقاء القتلى.

البابا فرنسيس: حزن عميق بالإصابات والخسارة في الأرواح الناجمة عن أعمال العنف العبثية.

اليابان: «عازمون على الوقوف في وجه الإرهاب».

مهاتير محمد: يجب ان توقف «نيوزيلندا» هؤلاء الإرهابيين.

جوكو ويدودو رئيس إندونيسيا: «ندين بشدة هذا النوع من أعمال العنف».

دونالد توسك:«أنباء مروعة».

بوتين: هجوم قاس وخبيث.

أنغيلا ميركل: «كراهية عنصرية».

الرئيس الفرنسي: «نقف ضد جميع أشكال التطرف».

رئيس الوزراء الإسباني نيدرو سانشيز: أعرب عن تضامنه مع الضحايا.



الضحايا العرب

• فلسطيني

• وسيم ضراغمة

• أردني ..أصيب بـ 4 رصاصات

• وابنته 3 وحالتهما حرجة.

نجاة فريق بنغلاديش للكريكيت


كان مسجد النور في شارع دينز يعج بالمصلين، بمن فيهم أعضاء فريق بنغلاديش الوطني للكريكيت، الذين لم يصابوا بأذى.. وقال أحد الشهود لموقع «ستاف.كو.إن زي» الإخباري: إنه كان يصلي في المسجد عندما سمع إطلاق نار.. وأثناء فراره، رأى زوجته ميتة أمام المسجد.



أحد الجناة يميني أسترالي

من جانبه، أعلن رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، أن منفذ أحد الهجومين على مسجدين في نيوزيلندا متطرف يميني أسترالي.. وقد عرّف المنفذ نفسه باسم «برينتون تارانت»، وبث فيديو على الهواء أثناء ارتكابه المجزرة داخل المسجد.. وقال المفوض، مايك بوش، إن القتلى سقطوا «على حد علمنا في موقعين، في مسجد بشارع دينز وفي مسجد آخر بشارع لينوود .