اقترب الاتحاد من منطقة الأمان بعض الشيء..

لعب مباراة الحزم بفكر مدرب عرف كيف يدير المباراة فى ملعب مخنوق.. لصغر مساحته.

اعتمد الاتحاد على الكرات الرأسية داخل منطقة دفاع الحزم.. وعدم تأخير الكرة فى منطقته.

وضح أن سييرا لعب مباراة الوحدة الاماراتي وهو يفكر فنياً فى مباراة الحزم.

لكن لابد أن تكون هنا بعض الملاحظات على المدرب.. منها إصراره على مشاركة الأحمدي..!! وعدم استبداله لبورجوفتش الذي جهز الهدف الأول لكنه أهدر هدفين بعدم مبالاته وجديته في الأداء!!

كنت أتمنى أن يحول رومارينو إلى عمق الهجوم.. لقدرته المهارية التي كان من الممكن أن تساعد الاتحاد على التسجيل ربما أكثر من الأهداف الثلاثة.. فهو لاعب مكانه الهجوم وليس الوسط.

شخصيًا أعتقد أن الاتحاد سيجتاز مناطق الهبوط.

ولا أراه بعيدًا عن المنافسة على بطولة كأس الملك.

نعود للأزمات.. وأصعبها ما تعرض له من محاولة تهبيط في فترة سابقة.. دبرت في زمن النفوذ المتسلط على الاتحاد!!

ولم يجد الاتحاديون أي مخرج غير أن يواجه الأمر بروح الاتحاد روح التحدي.

لعبوا أمام فريق الشرق.. أحد فرق الدرجة الثانية.. وكسبوا المباراتين ذهابًا وإيابًا.. رغم أن فريق الشرق وجد قبل مواجهة الاتحاد دعماً معنوياً ووعوداً مالية فى حالة تهبيط الاتحاد.. حتى يخلو الجو لمن لم يستطيعوا هزيمته فى الملعب.. فحاولوا خارج الملعب؟!

الاتحاد مثل النخل الشامخ.. مهما تواجهه الرياح لا ينكسر.. نلتقي على محبة.