أطلقت هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة، خطتها التنفيذية لرفع مستوى حماية البيئة ضمن برنامج "بيئة المدينة"، المشتمل على مجموعة من المحاور الرئيسة من بينها قياس جودة الهواء، والحفاظ على الموارد الطبيعية والتنوع الحيوي والغطاء النباتي، والتغير المناخي بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في شؤون حماية البيئة بمنطقة المدينة المنورة.

وتهدف الهيئة من خلال برنامج "بيئة المدينة" إلى توفير خارطة إلكترونية تظهر جودة الهواء في المدينة المنورة مشتملة على بيانات آنية لجميع محطات مراقبة جودة الهواء الثابتة والمتنقلة، تتضمن مؤشرات وقياس وتركيز الملوثات بصورة آنية لمستويات ملوثات الهواء، التي تعمل على الرصد اللحظي للملوثات البيئية في المدينة المنورة بشكل عام ومواقع الأنشطة المختلفة بالمنطقة المركزية المحيطة بالمسجد النبوي الشريف ومواقع المنشآت التجارية والمصانع بشكل خاص.

وتتضمن الخطة التنفيذية للبرنامج تفعيل الإجراءات والتدابير لتعزيز منظومة الإصحاح البيئي التي تنفذها القطاعات المعنية للحد من مصادر ملوثات الهواء وتحسين مستوياتها بصورة فعالة لتتواكب مع متطلبات خطة التطوير ومنظومة التنمية المستدامة التي تشهدها المنطقة بدعم ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس هيئة تطوير المنطقة.