Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

فيصل بن سلمان: الأمير مقرن لا يبحث عن السمعة والإطراء

الأمير مقرن أثناء متابعته حفل التخرج

A A
كشف صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة نائب رئيس المجلس الفخري لجامعة الأمير مقرن أن مؤسس الجامعة صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز رفض تسمية الجامعة باسمه حيث اقترح بعض الحضور من الرجال الذي يعملون مع سموه بأن تسمى هذه الكليات باسمه، إلا أن سموه رفض فى البداية، فلم يبحث سموه عن المسمى إلا أنه استجابة منه قَبِل منا هذه التسمية، مبينًا سموه بأن ذلك ليس غريبًا عليه إذ عُرِف عنه أنه لا يبحث عن السمعة والإطراء.

وقال الأمير فيصل بن سلمان خلال حفل تخرج الدفعة الأولى من طلاب وطالبات جامعة الأمير مقرن بن عبدالعزيز: إن من يعرف الأمير مقرن يجد فيه إقدام على الصعاب، ونلمس ذلك جليًا في إقدامه على إنشاء هذه الجامعة التي كانت تحديًا كبيرًا حيث مرت بمراحل صعبة تغلبت عليها.

وأضاف أمير منطقة المدينة المنورة خلال كلمته أن الجامعة بدأت بكليه كان اسمها كلية البيان ثم تطورت إلى مجموعة كليات وتم اعتماد كلية رابعة، وأشار سموه إلى أن الجامعة واجهت مراحل صعبة في بدايتها ولكن الآن بدأت تأتي أكلها - ولله الحمد - بعد أن تسهلت أمورها بجهود الجميع.

وأضاف الأمير فيصل بن سلمان قائلا: إن سمو الأمير مقرن بن عبدالعزيز يملك في المدينة عقارين الأول الذي جعله مقرًا لهذه الجامعة، والآخر لمبرة الأمير مقرن، سائلا الله تعالى أن يكون ذلك في ميزان حسناته.

ومن جهته أكد مدير جامعة الأمير مقرن الدكتور خضر عليان القرشي أن الجامعة تزف 192 طالبا وطالبة إلى سوق العمل للمشاركة في عملية التنمية في هذه البلاد المباركة تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -.

بعد ذلك تم فتح حوار بين طلاب وطالبات الجامعة وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز، عبر فيه الطلاب والطالبات عن امتنانهم وشكرهم لسموه على دعمهم من خلال هذه الجامعة التي هيأتهم لأن يكونوا نواة في بناء هذا الوطن المبارك.

ثم قام صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز بوضع حجر الأساس لمبرة الأمير مقرن بن عبدالعزيز التي تم التبرع بأرضه الواقعة بالمنطقة المركزية بالمدينة لتكون رافدًا ماليًا لهذه الجامعة.

كما ازاح سموه الستار عن مبنى عبدالله طه بخش وتدشين كلية السياحة والإدارة.

عقب ذلك دشن سموه مركز البيان لتدبر معاني القرآن وتدشين الموقع الذي أمر سموه بتأسيسه، حيث يعد هذا المركز مركزًا لإيصال هدي القرآن بأيسر الطرائق على منهاج النبوة في العقيدة والأحكام والقصص للناس كافة.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية