كشف عضو اللجنة الصناعية بغرفة جدة رائد بن سعود الطيار أن المملكة ستتبوأ مكانة متقدمة عالميًا من خلال رؤية 2030 عبر تشجيع الصناعات البلاستيكية، لافتًا إلى تصنيع 70٪ من المواد الأولية التي تصدر من السعودية إلى أنحاء العالم من المواد الخام للمشتقات البترولية، مما سيتيح لها فتح أسواق جديدة لصادرات المنتجات النهائية البلاستيكية.

وأكد رائد الطيار بأن الصناعات البتروكيماوية والتحويلية سيكون لها الدور البارز في الاقتصاد غير النفطي وقيمة مضافة كبيرة للناتج الوطني، لاسيما في ظل خطة التحول الوطني ورؤية المملكة والتي ستقدم الدعم للمصانع السعودية المتخصصة في البتروكيماويات والبلاستيك والتي تتجاوز الألف مصنع غالبيتها بين المتوسطة والصغيرة، مبينًا بأن هذه المصانع ستحظى بالدعم والتوجيه لتصبح كبيرة وتحتل بذلك مكانة مرموقة عالميًا.

وبين رائد الطيار بأن المملكة تتطلع إلى توظيف مكامن قوة هذا القطاع الحيوي في تطوير منتجات وطنية ذات قيمة عالية، موضحًا بأن المملكة تشهد تحولاً ملحوظًا نحو الصناعة ضمن خطة التنويع الاقتصادي التي تنتهجها تحقيقًا لأهداف رؤية المملكة 2030، وتفعيل وتطوير المشاركة مع القطاع الخاص، وتشجيع ودعم وجذب الاستثمار الأجنبي لجعل المملكة مركز ومحور صناعات السلع البلاستيكية والاستهلاكية فضلاً عن توليد فرص العمل للشباب السعودي.