أثرت إبداعات الطلاب والطالبات وابتكاراتهم الناجحة معرض جامعة طيبة، الذي أقيم مؤخرًا -بالتزامن- مع الحفل الختامي للمسابقة الثانية لبناء الشركات الناشئة وتمثل الابتكارات التي قدمها الطلاب انتقالة نوعيّة على صعيد اكتشاف قدراتهم الكامنة.. «المدينة» وقفت على العدد الهائل من الابتكارات ورصد انطباعات الحضور.

عيادات الأسنان

ماجد كرسوم وحمزة الجهني المبتكران لمشروع (Misbar) قالا لـ»المدينة»: إن مشروعنا عبارة عن نظام إلكتروني سحابي يخدم عيادات طب الأسنان الخاصة في السعودية، بحيث يدير مواعيد وملف المرضى ويزيد من وعي المرضى وتقليل مشكلات الفم والأسنان.. وقال المبتكران نواف رحيم وأحمد المدني: مشروعنا هو F-ARM جهاز بشكل ذراع يقوم بعملية برد قطع الألمنيوم الديكورية عن طريق ديناميكية تعمل بضغط الهواء مما يسرع من العملية بنسبة 75% وتؤدي لزيادة الإنتاجية وتوفر الوقت والجهد، وأشارا إلى أن المشروع يستهدف المصانع والورش المختصة في صب الألمنيوم المذاب في شكل قوالب ديكوريه مثل الموجودة في واجهات الفنادق المحيطة بالحرم.

موارد النخيل

وقالت الطالبة دعاء زياد وابتهال المحمدي: إن مشروعنا هو (كرناف) وهو مشروع مبنى على استخدام موارد النخيللاستخدامها في المنتجات الخشبية وقال كل من المبتكر عبدالله هوساوي ومهند عالوه وسلطان شندي: إن مشروعنا هو (ITRIBO) شركة تطوير ألعاب إلكترونية توظف العنف الموجود في الألعاب بتقديم محتوى هادف، وقال كل من الطالب أسامة سيدي ومحمد لامي وإيمان الأحمدي: إن مشروعنا هو (smart) جهاز يقوم بقياس تفاصيل الاستهلاك الكهربائي وإرسال التفاصيل إلي تطبيق المستخدم مما يمكنه من معرفة الأجهزة الأكثر استهلاكًا.

خام المدينة

وقال كل من الطالب باسل الأغبر وعائشة الحارثي: إن مشروعنا هو (خام المدينة) وهو شركة صناعية تحويلية تقوم بتحويل المواد الخام المدينية إلى منتجات ذات قيمة بأيادٍ مدينية بتصاميم مبتكرة وعصرية ذات هوية مدينية.

الأحمدي: تنمية إبداعات الطلاب وتحويلها إلى فرص استثمارية

قالت عضو مجلس الشورى الدكتورة حنان بنت عبدالرحيم الأحمدي: إن ما رأيته من أعمال ومشروعات ريادية مبتكرة بأيدي شباب وشابات سعوديات من مختلف المراحل العلمية وفي مختلف التخصصات، في مجالات تقنية وهندسية وصناعية بالإضافة إلى المشروعات التجارية والاجتماعية المبتكرة، والتي انبثقت في معظمها من فهم عميق للتوجهات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في المجتمع السعودي، وهي في مجملها مشروعات تستحق الإشادة وتستدعي الفخر بهذه الكوادر المبدعة في بلادنا.

وأضافت: إن تنظيم هذه المسابقة الفريدة في جامعة عريقة مثل جامعة طيبة، يؤكد اهتمام الجامعة باقتصاديات المعرفة ودور الابتكار في تعزيز مقوماتها والإدراك الواعي بأن ريادة الأعمال أصبحت أحد الخيارات الهامة أمام الشباب الراغب في تحقيق طموحاته المهنية سواء في المجالات الهندسية أو التجارية أو الطبية أو الاجتماعية، وأعتقد أن هذه الفعالية تقدم العديد من الدروس المستفادة لبقية المؤسسات التعليمية، لكي تعمل على إتاحة الفرصة للطلاب لتنمية إبداعاتهم وتمكينهم من تحويلها إلى فرص استثمارية تسهم في دعم التنمية الاقتصادية، وخاصة مساعي الجامعة لبناء الجسور مع المؤسسات الداعمه للابتكار والشركات التي قد تستفيد من هذه الابتكارات لتعزيز منتجاتها وخدماتها وفق رؤى إبداعية جديدة، أعتقد هذه الجزئية جدًا مهمة جدًا وقد وفقت الجامعة فيها بشكل كبير.

وأكملت: إن الجامعة بهذا النشاط تساعد على تأسيس ثقافة الابتكار بشكل كبير حيث لاحظنا أن بعض المشروعات كانت عبارة عن منتجات وبعضها عبارة عن خدمات مبتكرة، مما يدل على سعة الأفق الإبداعي لدى الطلاب والقائمين على المسابقة.

مبررات المسابقة

تمثل قدرات المجتمعات على صناعة المعرفة الاقتصادية واستثمار الثورة الصناعية الرابعة استشراف وتأسيس لصناعة الوظائف وتعيز التنمية المستدامة للاقتصاد الوطني ويأتي الابتكار كعمليات وقدرات ذهنية تعكس قدرة العقول البشرية على صناعة هذه المعرفة من خلال القدرة على الخيال والتصور والمزج بين القدرات السابقة والموارد المتاحة لخلق القيمة المضافة عليه تأتي المبررات إلى عمل مؤسسي ومنهج علمي يشكل نموذج العمل لإدارة عملية الابتكار ويضع الإطار والحاجة الحقيقية لصناعة الشركات الناشئة لتشكل هذه الشركات أحد محركات صناعة الوظائف وتعزيز التنمية الاقتصادية.

ماذا تعرف عن مسابقة الشركات الناشئة؟

الرؤية: أن تكون إدارة الابتكار وريادة الأعمال صانع المجتمع واقتصاد المعرفة بمنطقة المدينة المنورة تملك منظومة وبنية ريادية ابتكارية متكاملة تعمل وفق أحدث الممارسات والتقنيات والمناهج العالمية وتدار بموارد بشرية خلاقة وموارد مالية مستدامة، وتعد مسابقة بناء الشركات الناشئة المبتكرة أحد أهم مبادرات إدارة الابتكار وريادة الأعمال بجامعة طيبة لتنمية قدرات الشباب على توليد الأفكار الابتكارية واكتساب معارف ومهارات ريادة الأعمال لصناعة الشركات الناشئة للمساهمة في خلق الوظائف والتنمية الاقتصادية.

الهدف العام للمسابقة

تنمية قدرات الشباب على صناعة الخدمات والمنتجات الابتكارية وتحويلها إلي شركات ريادية لخلق الوظائف وتعزيز الاستدامة الاقتصادية.

المستهدفون

هم طلاب جامعات وكليات المدينة المنورة وخريجوها (أصغر من 30 عامًا).

مميزات الاشتراك في المسابقة

ربط الطلاب مع المستثمرين

• فتح قنوات تمويلية.

• علاقات صناعية.

• احتضان لمدة 12 شهرًا.

• مساحة عمل في حاضنة الأعمال.

• بنية تحتية هندسية لتطوير المنتجات.

• شبكة دعم لوجستي وفني.

• شبكة مرشدين وموجهين.

• متابعة ودعم لنمو الشركة.

• زيارات دولية لمعارض تجارية.

• مؤتمرات علمية في ريادة الأعمال ومسرعات لأعمال.

• ورش متقدمة في التمويل والإستراتيجيات والموارد البشرية.