دشن الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي، اليوم، بجدة، المرحلة الأولى من برامجه التدريبية ضمن مبادرة تطوير الإعلام الرياضي، وذلك بإقامة برنامجين تدريبيين يستمران لمدة ثلاثة أيام، في مساري الصحافة، والإذاعة والتلفزيون، ويأتي البرنامج واللذين يأتيان ضمن عشرة برامج من أصل 60 برنامجاً تدريبياً، وكان الاتحاد قد أعلنها في وقت سابق خُصصت للإعلاميين الرياضيين في جميع مناطق المملكة، بالتعاون مع عددٍ من الجامعات المحلية والدولية والمؤسسات الإعلامية.

وقدم الدكتور محمد علي الحربي البرنامج الأول التابع لمسار الصحافة تحت عنوان "الفنون الصحفية"، وهدفت إلى التعريف بالمهارات اللازمة لصثناعة مادة صحفية (كتابة الخبر الصحفي، التقرير، التحقيق، وغيرها من أشكال الفنون الصحفية)، إضافة إلى منح المشاركين الفرصة لاكتساب مهارة التعامل مع وسائل الإعلام الجديد وطرق التعبير الصحفي بحرية مسؤولة.

وقدم الدكتور حسين نلجار البرنامج الثاني في مسار الإذاعة والتلفزيون تحت عنوان "أدوات المراسل الميداني"، والتي تهدف إلى التعريف بأهم المهارات الاحترافية للمراسل الصحفي لتمكينه من تغطية الأحداث ونقلها بكل سرعة ومصداقية للوسائل الإعلامية، وكيفية التعامل مع المادة الصحفية قبل وبعد التصوير، لصناعة مادة جيدة بطرق احترافية لا تشوبها الأخطاء.

يشار إلى أن هذين البرنامجين قد شهدا حضور أكثر من 60 متدرباً من أعضاء الاتحاد ومن الطلاب الموهوبين في الإعلام بعدد من الجامعات، في الوقت الذي حظي به البرنامجان بإقبال كبير خلال عملية التسجيل عبر الموقع الإلكتروني للاتحاد، ما دفع القائمين إلى إغلاق التسجيل بعد يومين فقط من افتتاحه لاكتمال العدد المحدد للمتدربين.

وتأتي هذه البرامج التدريبية ضمن خطة الاتحاد لمواكبة النقلة النوعية التي تشهدها المملكة في القطاع الرياضي على كافة الأصعدة، ولتطوير الكفاءات الإعلامية السعودية للوصول لدرجة عالية من الاحترافية والمهنية، وصقل المواهب الشابة ودعمها لتكون نبراساً وواجهة للإعلام الرياضي السعودي في المستقبل.