اُختتمت فعاليات الندوة العلمية التي نظمتها كلية العلوم والآداب بالقريات حول تعزيز الهوية والقيم الوطنية في الأدب السعودي المعاصر، طرح المتحدثون خلالها مضامين أوراقهم العلمية ومشاركاتهم.

وتناول أستاذ النحو والصرف في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور أحمد السالم، في الجلسة الأولى إسهام الشعر في تعزيز الهوية الوطنية، راصداً دور الأدب السعودي بمختلف فنونه ومنابره في تعزيز هذا الدور، فيما ألقى عضو مجلس الشورى الدكتور عبد الله السفياني ورقة أبرز خلالها مفارقة حضور وغياب الوطن في أعمال الشعراء السعوديين، عبر أسئلة متعددة، فكيف يعبر الشعراء عن أوطانهم، بما في ذلك شعراء المملكة العربية السعودية؟ وكيف يعبر الذين فقدوا أوطانهم عنها؟ ومحاولة البحث عن حضور الوطن وغيابه في النص الشعري السعودي مقارنة بغيره من النصوص في دول وأوطان أخرى. من جهته تطرق عميد كلية اللعة العربية في الجامعة الإسلامية الدكتور ماهر الرحيلي في ورقة إلى السمات المعاصرة في الشعر الوطني لدى الشعراء السعوديين, كما ألقى أستاذ الأدب والنقد بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور عبد الله الرشيد نماذج من شعره التي طرح خلالها عدة قضايا وطنية واجتماعية.

أما الجلسة الثانية فقد بدأت بورقة ألقاها أستاذ النحو والصرف بجامعة الملك خالد الدكتور محمد العمري، الذي تناول تجربةً وشهادةً حول جدلية قصيدة المناسبة والهوية الوطنية، وإشكالية المفهوم والانطباع، أعقب ذلك ورقة قدمها أستاذ الأدب والنقد المساعد بجامعة الإمام بمحمد بن سعود الإسلامية الدكتور خالد الرفاعي، تناول فيها تعزيز الهوية الوطنية في الرواية المعاصرة في المملكة العربية السعودية لجهة القيم والغايات، كما قدم رؤية حول العلاقة بين الرواية السعودية وأسئلة القيم التي طرحتها المدونة الروائية السعودية أو تفاعلت معها، وتلك التي طرحها السياق الثقافي (ممثلاً في المتلقي) على هذه المدونة، ثم تحديد موقع القيم الوطنية من تفاعل هذه الأسئلة بين منشئ الرواية ومتلقيها. بعد ذلك ألقت الدكتورة دوش الدوسري أستاذ الأدب والنقد المشارك بجامعة الأميرة نورة ورقة بمجمع كليات بالبنات، الذي يشهد نقل وقائع الندوة إلى قاعة العرض فيه، حيث تناولت مقالات ( في عين العاصفة) للدكتور غازي القصيبي -رحمه الله-، مبينةً أن هذه المقالات تحمل الحس الوطني في الدفاع عن المملكة العربية السعودية.

التوصيات



واختتمت الندوة فعالياتها بعدد من التوصيات من أبرزها:

- أن تكون هذه الندوة نواة مؤتمر يعقد في الفترة المقبلة،

- توظيف الأدب في إرساء قيم المواطنة بين طلاب الجامعات، ونشرها في المجتمع السعودي

- إقامة هذه الندوة العام المقبل بالتعاون مع جامعات المملكة

- الشراكة المجتمعية مع المؤسسات المختلفة، وذلك باتساع قاعدة المشاركة ؛ لاستيعاب عدد أكثر من من أدباء المملكة

- اقتراح عقد مسابقة أدبية لطلاب الجامعة يكون محورها: الانتماء الوطني في الإبداعات الأدبية المختلفة

- دعم الأعمال الرائدة

- تضمين مناهج التعليم في المملكة نصوصاً أدبية تعزز الهوية والقيم الوطنية، وتعمل على ترسيخ حب الوطن في نفوس أبنائه

- استمرارية جمع الشعر الوطني، وتوثيقه وطباعته، وإتاحته لشباب الوطن تعزيزاً للهوية، وترسيخاً للقيم الوطنية

- إتاحة منصة إلكترونية ثقافية مفتوحة للشعر الوطني

- ضرورة العمل على تصحيح الصورة الذهنية السلبية لدى كثير من المتلقين عن قصيدة المناسبات الوطنية

- صرف الدراسات النقدية إلى بناء المنتِج، وفحص المنتَج في الإبداع الأدبي المتعلق بالوطن