شاركت كل من الدكتورة الرِّيم مفوز الفوَّاز والدكتورة حصة المفرح في الندوة الدولية التي أقيمت على مدى ثلاثة أيام بعنوان (حسين الواد باحثًا ومبدعًا)، بدعوة من مدير مدرسة الدكتوراه بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقيروان، واستعرضت الدكتورة الفواز بحثها الموسوم بـ»جدلية المتن والهامش في رواية روائح المدينة ٢»، احتوت على خمسين مداخلة، وتوزعت على فضائين جامعيين هما كلية الآداب والعلوم الإنسانية في القيروان يومي ٣-٤ والمعهد العالي للغات في تونس يوم ٥ أبريل. وأشارت د. الرِّيم بأن الندوة تمثل امتدادًا معرفيًّا لأنشطة علمية سابقة شهدتها مدرسة الدكتوراه، وندوة حسين الواد لم تكن سوى امتداد للأربعينية المهيبة التي أقامتها مدرسة الدكتوراه السنة الماضية للأستاذ الدكتور حسين الواد. وحضرها عدد كبير من المؤسسات الجامعية وأصدقاء الراحل. ولم يكن هذا الحدث إلا تخليدًا لرموز الجامعة التونسية والعربية الذين رحلوا عنا وبقيت مؤلفاتهم تمتد مع الزمن وتنبعث مجددًا بفعل القراءات.

وراوحت المداخلات بين الخطاب النقدي والخطاب الإبداعي.

حضر الندوة العديد من الأعلام المبرزين في الجامعات التونسية صلاح الدين الشريف مؤسس اللسانيات. وفاطمة الأخضر مؤسسة اللسانيات والأسلوبية، وشكري المبخوت الذي يعنى بإنتاج حسين الواد وأعماله الكاملة التي ستنشر في القريب. والدكتور صالح بن رمضان والدكتور شكري السعدي والدكتور محمد رشيد ثابت و الدكتور بوشوشة بن جمعة والدكتور أحمد السماوي والدكتور رضا بن حميد والدكتور عبدالرزاق حيدري. ومن المملكة الدكتورة الرِّيم الفواز والدكتورة حصة المفرح.. وهشام الموساوي من المغرب.