أكد صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال أمير منطقة عسير أن كل قطعة من تراب المملكة تحظى بنفس الأهمية بعُدت أو قربت، ولا يوجد مكان مهم وآخر غير مهم»؛ وأوضح سموه «أن المنطقة التي تربط ما بين خشم عنقار وكحلا هي منطقة حيوية جداً، وأن وزارة النقل حال علمها بحاجة الأهالي استجابت والآن ينفذ المشروع على أكمل وجه بحول الله وقوته».

جاء ذلك خلال تفقده ووزير النقل الدكتور نبيل العامودي في رحلة جوية أمس شملت مواقع متعددة في منطقة عسير، ومنها سير أعمال مشروع عقبة خشم عنقار- كحلاء الحدودية؛ والتقايا بأهالي المراكز الحدودية واستمعا لمطالبهم.

وقال وزير النقل الدكتور نبيل العامودي أن نسبة الإنجاز في مشروع عقبة خشم عنقار وصلت إلى ٣٠% ؛ وتعتبر متقدمة على الجدول الزمني؛ ويتوقع الانتهاء منها في خمسة أشهر بإذن الله، مضيفاً أن هذا المشروع يعتبر شريانا حيويا ومهما للمنطقة ولأهالي مركز كحلا والمراكز المجاورة؛ وأشاد وزير النقل بجهود الأمير تركي وما بذله في جمع الأطراف المتداخلة لإنهاء المشروع وجعلهم يعملون كفريق واحد مُنجِز.

وذكر أن آخر زيارة له للمنطقة كانت قبل ثلاثة أسابيع للوقوف على الطريق المحوري الرابط بين منطقتي عسير وجازان وتوسعة مطار أبها الحالي حيث تعد من المشروعات المحورية بقيمة 10 مليارات ريال وتم طرحها الآن للتصميم والهندسة التفصيلية وفق التوجه العام للمنطقة وبما يضمن الحفاظ على الهوية العسيرية.