استضافت جمعية الثقافة والفنون بجدة الكاتب الصحفي عضو اتحاد الاعلام الرياضي حسين الشريف الذي قدّم ندوة «الإعلام والتعصب الرياضي»، وأدارها أحمد الرايقي من قناة العربية، وبحضور نجوم الكرة محمد خميس ومحمد عبدالجواد وسعيد العويران وعدد من المهتمين بالشأن الرياضي وعدد من الإعلاميين والإعلاميات.

بدأ اللقاء بكلمة ترحيبية لمدير العلاقات العامة والإعلام بجمعية الثقافة والفنون بجدة محمد الرايقي رحب فيها بالحضور.

فيما سلط حسين الشريف الضوء على دور الإعلام الرياضي وأهميته في تهذيب السلوك العام للتشجيع ونبذ التعصب والسلبيات، متناولًا الأسباب المؤثرة سلبياً في السلوك الإعلامي الرياضي ودورها في التعصب، وقال إنها تعود للاختلال في معايير المهنية في وسائل الإعلام والتي دفعت للتنازل عن ضوابط العمل الإعلامي المحايد بهدف التسويق للوسيلة عبر مقاييس لا تراعي الأصول المهنية، علاوة على ضعف المستوى التعليمي، والقبول بالكوادر غير المؤهلة من الصحافيين والمراسلين والكتاب تعليمياً، ونشر أو بث محتواهم قبل إلمامهم الكافي بأصول المهنة ومسؤولية الكلمة.

ولم يستثنِ الشريف بعض رؤساء الأندية من النقد وحملهم مسؤولية التأثير سلبًا على الاعلام الرياضي، وقال: إن له دورًا غير محمود تمثل في تحييد الإعلاميين المميزين وتقريب للمتعصبين ومحاولة السيطرة عليهم، ونشر التصريحات والاخبار التي تثير التعصب وتدعو له.

واقترح الشريف جملة من الحلول من شأنها تطوير الإعلام الرياضي، مشيدًا بجهود اتحاد الاعلام الرياضي في إحداث نقلة نوعية في العمل الاعلامي الرياضي، ودعا إلى الاهتمام بمخرجات وسائل الإعلام بالتعاون بين وسائل الإعلام والجامعات ووزارة الاعلام والاهتمام تعليم تأهيل الإعلاميين وتفعيل دور الاتحاد الاعلامي الرياضي في كبح التعصب بعقوبات مشددة.

شارك الكابتن محمد عبدالجواد بكلمة مختصرة عن ظاهرة التعصب الرياضي تناول فيها بعضًا من المواقف الخاصة التي عانى منها خلال مسيرته الرياضية في الملاعب، وفي نهاية الندوة كرّم محمد آل صبيح مدير جمعية الثقافة والفنون بجدة، حسين الشريف وأحمد الرايقي.