كشف د. عبد الرحمن بن على العليان الرئيس التنفيذي لشركة «وادي طيبة» المملوكة لوقف جامعة طيبة العلمي، عن اعتزام الشركة إنشاء مركز أو مختبر لتقنيات الذكاء الاصطناعي لتطوير الخدمات اللوجستية وصناعة التكنولوجيا والتشخيص الطبي في استخدامات الحياة اليومية، مشيرًا إلى تركيز شركته على 3 تقنيات أساسية هى «البلوكتشين» وإنترنت الأشياء» و «الذكاء الإصطناعي». ولفت في حوار خاص للمدينة إلى توقيع 5 اتفاقيات تعاون مشترك مؤخرًا، لدعم الحلول التقنية في مختلف المجالات، مشيرًا إلى أن الاتفاقية مع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة (منشآت) تهدف إلى دعم مبادرة الشركات الناشئة الجامعية وتحويل الأفكار إلى منتجات وتبادل الخبرات. وأبرز أهمية مشروع مركز البيانات الموحد (طيبة كلاود) المعتمد عالميًا لرفع مستوى الاستثمار التقني لدى الجهات الحكومية وزيادة العائد المالي حرصًا على الاستدامة في التطوير والتحسين المستمر، لافتًا إلى الموثوقية العالية والإمكانات الكبيرة التي يتمتع بها المركز المزود بكافة التجهيزات للعمل بسرعة عالية على مدار 24 ساعة. وأبرز أهمية الاستثمار في مجال إنترنت الأشياء في ظل حجم سوق مرتفع يصل إلى 1.7 ترليون دولار حاليًا. فإلى نص الحوار..

تشجيع رأس المال الجرئ

كيف كانت انطلاقة شركة وادي طيبة، وما هي أبرز الأهداف الخاصة بها؟


- «وادي طيبة» تم تأسيسها عام 1439هــ وهي مملوكة لوقف جامعة طيبة العلمي، وتسعى لتحفيز رواد الأعمال والشركات الناشئة الرقمية، بناء بيئة عمل داخلية محفزة لاستقطاب الكفاءات المتميزة والمحافظة عليها، ورفع مستوى الولاء لدى عملاء الشركة، وتطوير منتجات مبتكرة تواكب احتياجات السوق المتغيرة، ورفع كفاءة أداء الشركة ودعم مركزها المالي، المساهمة في توطين التقنية بما يخدم الاقتصاد الوطني، وتهدف الشركة إلى تنمية الاستثمارات في مجالات واعدة وبناء ثقة متبادلة مع المستثمرين واستكشاف فرص استثمارية ذات عوائد مرتفعة ومخاطر منخفضة، وتمت صياغة رؤية ورسالة الشركة وتحديد أهدافها بما يمكنها من تحقيق التميز في توطين الاستثمار والتقنية من خلال توفير بيئة جاذبة وتحفيز الابتكارات وتشجيع أصحاب رأس المال الجريء، ورسالتنا تطوير فرص استثمارية فاعلة ومستدامة وتوظيف المزايا التنافسية لتعزيز مصالح المساهمين ودعم الاقتصاد الوطني.

مركز البيانات الموحد

* وما هي أبرز أهداف مشروع مركز البيانات الموحد؟


- مشروع مركز البيانات الموحد (طيبة كلاود) معتمد على مستوى العالم ويمثل نقلة نوعية على المستوى التقني في منطقة المدينة المنورة، وتم البدء في تنفيذه منذ أكثر من 3 سنوات وهو يمثل نقلة نوعية على المستوى التقني لرفع مستوى الاستثمار التقني لدى الجهات الحكومية وزيادة العائد المالي حرصًا على الاستدامة في التطوير والتحسين المستمر. ويصنف بأنه من أفضل المشروعات التي تم إدراجها ضمن برنامج التحول الرقمي الذي اتخذته جامعة طيبة شعارًا لها في سنة 2019 ويقوم بدور الركيزة التقنية في المنطقة على أعلى مقاييس التقنيات العالمية.

ويهدف إلى توفير مركز بيانات حديث بكافة التجهيزات التقنية من خوادم وأجهزة تخزين مركزي وأنظمة حماية تشغيل وتقنيات حديثة كما يتضمَّن المركز مزودات الطاقة الأساسية والاحتياطية وموصل بالإنترنت بسرعات عالية جدًا تحت إشراف مهندسين تقنيين على أعلى مستوى، ويتيح الدخول على الأنظمة والخدمات الإلكترونية للمستخدمين عبر الإنترنت على مدى الأربعة والعشرين ساعة طوال أيام الأسبوع للاستفادة من الخدمات المختلفة.

* وما هي أبرز الجوائز التي حظي بها المركز؟

- المركز حاصل على شهادة Uptime Tear 3 والتي تضمن استمرارية الخدمة رغم كل الظروف وبنسبة عدم توقف تصل إلى 99.982% ويسع المركز 30 كبينة مدمجة بها نظام الطاقة المركزية ونظام التبريد الداخلي مع نظام مراقبة مركزية يدير أجهزة استشعار للحرارة والرطوبة، ويدعم المركز خدمات الاستضافة الداخلية والخارجية ويستوعب طاقة كهربائية بمعدل 1200 كيلو فولت.

اتفاقيات للتعاون

* ماهي الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في الفترة الأخيرة؟


- تم توقيع اتفاقية تعاون مشترك مع شركة أوراكل في مجالات البلوكتشين وأنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، أما الاتفاقية الثانية بين شركة علم ووادي طيبة، تهدف إلي التعريف بالمواضيع البحثية التطبيقية وتطوير حلول خاصة بها ودعم مراكز الأبحاث وتسويق وترويج الحلول التقنية في الشركتين، وجرى توقيع اتفاقية مع STC للتعاون في استخدام التقنيات الحديثة البلوكتشين وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي لإيجاد حلول تقنية في القطاع الصحي، أما الاتفاقية الرابعة مع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة (منشآت) بهدف التعاون في تصميم وتنفيذ البرامج ودعم مبادرة الشركات الناشئة الجامعية لتحويل الأفكار إلى منتجات وتبادل الخبرات والتمويل والدعم الإداري والفني، فيما تم توقيع اتفافية بين وادي طيبة وكلية الملك فهد الأمنية لاستخدام تنقية ذكاء الأعمال.

تقنية إنترنت الأشياء تدعم النقل والبيوت الذكية

* وماذا عن إنترنت الأشياء والذكاء الإصطناعي ؟


- تقدر القيمة السوقية للاستثمار في إنترنت الأشياء بحلول عام 2020 نحو 1.7 ترليون دولار حيث تتيح إمكانية استشعار الأجهزة الإلكترونية والتحكم فيها عن بعد عبر البنية الأساسية للشبكة الإلكترونية، كما تساعد على بناء عدد من المنتجات المختلفة مثل النقل الذكي، والبيوت الذكية، وتسعى وادي طيبة إلى تبني مشروعات استثمارية تكنولوجية حديثة وفقًا لاتجاهات التقنية الرئيسة لبرنامج التحول الرقمي، وبدأنا التوجه للاستثمار في ثورة الذكاء الاصطناعي، من خلال إنشاء مركز أو مختبر لتقنية الذكاء الاصطناعي يساعد على استخراج البيانات والخدمات اللوجستية وصناعة التكنولوجيا والتشخيص الطبي في استخدامات الحياة اليومية، وتم خلال الفترة الأخيرة توقيع 6 اتفاقيات و 5 مشاركات وتدشين 3 برامج.

محاور لقيم وادي طيبة

*وما هي قيم وادي طيبة ؟


- ترتكز على أربعة محاور وهي الابتكار حيث نؤسس لثقافة ابتكار مستمر وممنهج من خلال فتح الآفاق للمبدعين والمبتكرين لتأسيس شركاتهم الناشئة، والالتزام بوعودنا تجاه عملائنا وشركائنا وفق أعلى مستويات المنافسة والأداء والتحسين المستمر، والاستدامة لتحقيق خدمات ونتائج متميزة على المدى الطويل، وتحقيق الأهداف الإستراتيجية من خلال تنوع الشراكات التي تعود بالعائد المرضى للجميع.

* ما هي البرامج التي تعملون عليها؟

- نعمل على مجالات مختلفة منها تقنية «البلوكتشين» و»إنترنت الأشياء» و «الذكاء الإصطناعي».

* وماذا تحتوى تقنية البوكتشين والمجالات الأخرى؟

- أسست «وادي طيبة» معملاً متخصصًا في تطوير المنتجات والخدمات باستخدام تنقية البلوكتشين وفقًا لاحتياجات ومتطلبات العملاء ومجتمع المعرفة تحت مسمى «البلوكتشين لاب» وتتخلص أهدافه بتطوير مشروعات واعدة ومجزية تمكن العملاء من الإقبال على منتجات وخدمات الشركة فضلًا عن دوره في رفع الوعي بهذه التقنية وتطبيقاتها العملية وتتنوع خدمات المعمل لتشمل الاستشارات والتدريب، وتطوير مشروعات حسب حاجة العملاء وفئاتهم، وتطوير العقود الذكية.