اختتمت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني ورشة عمل حول البرامج الأكاديمية في الأمن السيبراني في مدينة الرياض، بمشاركة ممثلين من وزارة التعليم، وهيئة تقويم التعليم والتدريب، وعدد من الأكاديميين من أكثر من 40 جامعة وكلية عامة وخاصة في المملكة، وناقشت الورشة الآليات والمعايير اللازمة لتوفير برامج أكاديمية متميزة لإعداد كوادر بشرية مؤهلة وقادرة على سد الاحتياج الوطني في هذا المجال المهم.

وقُدّم خلال الورشة عرضًا عن أبرز الأطر الدولية لمعايير برامج الأمن السيبراني، وبرامج الأمن السيبراني في الجامعات والكليات السعودية، ودور هيئة تقويم التعليم والتدريب في تقويم واعتماد البرامج الأكاديمية وأهمية التعاون بين الهيئتين والتكامل مع الجامعات والكليات السعودية بما يضمن ضبط ورفع جودة البرامج الأكاديمية في الأمن السيبراني.

كما جرى عقد جلسات حوار وعصف ذهني حول إطار معايير البرامج الأكاديمية في الأمن السيبراني في المملكة، ونوقش فيها العناصر الأساسية للإطار ومكوناته الأساسية من وحدات معرفية ومهارات تطبيقية، فضلا عن مناقشة أبرز التحديات التي تواجهها الجامعات والكليات في تقديم برامج متميزة في هذا المجال مع طرح عدد من الحلول المقترحة لمواجهة تلك التحديات. وتأتي الورشة ضمن جهود الهيئة الوطنية للأمن السيبراني لتنفيذ اختصاصاتها المحددة في تنظيمها التي اشتملت على بناء القدرات الوطنية المتخصصة في مجالات الأمن السيبراني، والمشاركة في إعداد البرامج التعليمية والتدريبية الخاصة بها، وإعداد المعايير المهنية والأطر، وبناء وتنفيذ المقاييس والاختبارات القياسية المهنية ذات العلاقة.