في أول جلسة للبرلمان اليمني منذ عام 2015، انتخب رئيسًا جديدًا له، هو سلطان البركاني، بعد جلسة غير اعتيادية دعا إليها الرئيس عبد ربه منصور هادي، حيث شارك فيها مع رئيس الوزراء معين عبدالملك. وقال البركاني، في أول تصريح له: إن اجتماع المجلس بمدينة سيئون في محافظة حضرموت، يعد إسهاما في تطبيع الأوضاع بالمناطق المحررة في اليمن، مضيفا أن الانقلاب الحوثي يسعى لإخضاع اليمنيين تنفيذًا للمشروع الإيراني. وحذر البركاني من أن المشروع الحوثي يهدد كل دول المنطقة، داعيا الدول العربية إلى دعم المجهود الحربي للشرعية في اليمن، قائلًا في الوقت نفسه: «نمد يدنا للسلام باعتباره الخيار الإستراتيجي الأصيل».

وأعرب رئيس البرلمان اليمني عن شكره للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة لنصرة الشعب اليمني، مشيدًا بالدور الملتزم الذي تؤديه دول التحالف.

ولد البركاني عام 1956 في الضبيعة، بمديرية نهم التابعة لمحافظة صنعاء.

وتلقى تعليمه في مدينتي زبيد وجبلة ومدينة التربة. وتولى عددًا من المناصب القيادية، حيث كان رئيس المجلس المحلي بمديرية المواسط اليمنية عام 1985.

كان البركاني عضوًا في مجلس الشورى قبل الوحدة اليمنية 1988ـ1993.

وهو ورئيس كتلة المؤتمر الشعبي العام منذ العام 97 وحتى اليوم، ويأتي خلفا ليحيى الراعي، الذي يخضع مع عدد من نواب البرلمان إلى ما يشبه «الإقامة الجبرية» من قبل مليشيات الحوثي الإيرانية في صنعاء. وانتخب في المؤتمر العام السابع للمؤتمر الشعبي 2005 أمينًا عامًا مساعدًا، وترأس كثيرًا من الوفود البرلمانية والدبلوماسية على المستوى الإقليمي والعربي.