اشتكى عدد من مرضى الكلى من رفض مسؤولي مستشفى النور التخصصي بمكة المكرمة منح ما يقارب 400 مريض بطاقة «أولوية»، المعتمدة من وزارة الصحة والتي تمنح حاملها بعضًا من الميزات والتسهيلات في حال مراجعته المستشفيات والمراكز الصحية الأولية.

وقالوا لـ»المدينة»: إن الوزارة صنفتهم مع المستحقين للبطاقة وهم 5 فئات تشمل: كبار السن ممن تجاوزت أعمارهم 65 عام فما فوق، إضافة إلى مرضى الفشل الكلوي وذوي الاحتياجات الخاصة والمسجلين بالطب المنزلي والفئات ذات الاحتياج المرحلي. فيما أوضحت صحة مكة أن هناك لجنة تحدد احتياج مرضى الفشل الكلوي للبطاقة من عدمه، وذلك حسب السياسات والإجراءات المعتمدة.

وتحدث عدد من المرضى الذين تحتفظ «المدينة» بأسمائهم عن رفض إدارة وقسم تجربة المريض بالمستشفى منحهم البطاقة؛ بحجة عدم بلوغهم سن 65، إضافة إلى كثرة أعدادهم، مشيرين إلى أن الوزارة حددت الفئات المستحقة ومن ضمنها مرضى الفشل الكلوي كفئة مستقلة مستغربين قيام إدارة المستشفى بالاجتهاد من عندها، ودمج فئتين في واحدة في الوقت الذي يفترض فيه المبادرة بمنحهم البطاقة؛ كونهم من مرضى الفشل الكلوي دون النظر إلى عمر المستفيد.

وأشاروا إلى أن إعطاءهم بطاقة أولوية سيسهم في تخفيف الكثير من المتاعب التي يجدونها عند قيامهم بمراجعة المستشفيات والمراكز الصحية الأولية؛ إذ ستمكنهم من الحصول على الخدمات الصحية دون التعريف بالحالة المرضية في كل زيارة، كما ستسمح لحاملها بالدخول الفوري للعيادة دون الحاجة إلى الانتظار، إضافة لتسهيل إنجاز الإجراءات والمعاملات في الأقسام الإدارية والطبية، وتمنح أيضًا حاملها إمكانية استقباله في العيادات الخارجية دون طلب تحويل أو موعد والحصول على غرفة خاصة عند التنويم حسب الإمكانية.