رعى صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية، امس الحفل الختامي للتمرين التعبوي المشترك الثالث لقطاعات قوى الأمن الداخلي «وطن 89» الذي شارك فيه 13 قطاعًا أمنيًّا من وزارة الداخلية ورئاسة أمن الدولة.

وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر التمرين في بقيق صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، و مساعد وزير الداخلية لشؤون العمليات المشرف على التمرين التعبوي المشترك « وطن 89 « الفريق أول سعيد بن عبدالله القحطاني، وقائد قوات أمن المنشآت اللواء مظلي حامد بن رابع الطويرقي.

وفور وصول سموه عزف السلام الملكي، ثم استعرض سمو وزير الداخلية القوات المشاركة بالتمرين.

بعد ذلك تجول سموه في مركز القيادة والسيطرة، واستمع لشرح موجز عن مرافق المركز.

إثر ذلك توجه سمو وزير الداخلية للمنصة الرئيسة للحفل و ألقى مساعد وزير الداخلية لشؤون العمليات المشرف على التمرين التعبوي المشترك « وطن 89 « كلمة رحب في مستهلها بالأمير عبدالعزيز بن سعود. وبين أن إقامة هذه النسخة من التمرين في المنطقة الشرقية تأتي بعد أن أقيمت النسخة الأولى في منطقة الحدود الشمالية، والثانية في منطقة المدينة المنورة بهدف تنويع التطبيقات الميدانية المشتركة وفقًا لاختلاف التضاريس إذ أضيف لفرضيات التمرين ولأول مرة تطبيقات بحرية من خلال سيناريو متكامل يحاكي الواقع للتعامل مع الحالات الأمنية حتى في حال امتدادها إلى الداخل. بعد ذلك بدأت الفرضيات النهائية للتمرين التعبوي المشترك الثالث لقطاعات قوى الأمن الداخلي « وطن 89 «، التي اشتملت على تطبيقات أمنية ميدانية في البحر والبر والجو، وعكست المستوى الذي وصلت إليه قدرات قطاعات قوى الأمن الداخلي في التصدي للعناصر الإرهابية والإمكانات التي تمتلكها لآداء مهامها في أي مكان.