استغرب عدد من سكان جدة ارتفاع عدد الحفر في الكثير من الشوارع والتقاطعات الرئيسة بالمحافظة رغم تصريحات صدرت مؤخرًا عن مدير وحدة تحسين المشهد البصري المهندس عمرو بن كامل الدقس، تضمنت قيام الأمانة بعلاج وردم أكثر من 1.2 مليون حفرة، لافتين إلى أن تلك الحفر لم يتم علاجها وفق جدول زمني محدد، بل في تزايد مستمر، وتتسبب في الكثير من الخسائر والأضرار المالية والمعنوية لسائقي المركبات، وطالبوا بمحاسبة المسؤولين الذين يطلقون تلك التصريحات دون الالتزام بتنفيذها.

ويقول المواطن مجدي العلي: إن تصريحات الأمانة حول معالجتها لأكثر من مليون حفرة في شوارع جدة مستفزة وتبعث إلى القلق من وجود فجوة بين تلك التصريحات والواقع الذي يعانون منه، فالحفر في شوارع جدة تتكاثر، والسيارات تعاني من كثرة الأعطال بسبب تلك الحفر، واتفق معه المواطن عبدالله الكاف، لافتًا إلى أن الحفر أصبحت علامة مميزة لكثير من الأحياء بجدة، بسبب سوء البنية التحتية لكثير من المخططات الجديدة وأصبحت المعاناة من الحفر أمرًا يوميًا.

أين المسؤول؟

وتسأءل إبراهيم الصبحي عن الجولات الميدانية لرؤساء البلديات الفرعية، وتفقدهم لشوارع الأحياء الداخلية من حيث الحفر والمطبات وتكاثر النفايات وتراكم الردميات، خصوصًا داخل الأحياء الجديدة شمال شرق جدة، لافتًا إلى أن تلك الأحياء بحاجة إلى مسؤولين يتمتعون بحس المسؤولية، والحرص على تحقيق ما يصبو له المواطن، والعمل على إزالة كل ما له علاقة بتعكير حياة سكان تلك الأحياء، إضافة إلى محاسبة المراقبين الميدانيين في الأمانة، فوجود تلك السلبيات يدل على أنهم لا يقومون بعملهم كما يجب أن يكون.

تعويض المتضررين

وطالب المواطن محمد مصباح بأن يتم تعويض أصحاب السيارات التي تعرضت للضرر جرى السقوط في حفرة أو مطب عشوائي في الشارع، فمن غير العقول أن يتم تكبد المواطن للخسائر جراء الوقوع في تلك الحفر المنتشرة في معظم شوارع جدة، ومن الأهمية بمكان أن تقوم الجهات المختصة بمحاسبة مسؤولي أمانة جدة ومسؤوليها والتحقيق معهم حول تلك التصريحات التي أطلقوها مؤخرًا أنهم عالجوا أكثر من مليون ومئتين ألف حفرة في جدة.

حملة «الحفر» تجتاح «تويتر»

أطلق عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى رأسها (تويتر) حملة إلكترونية للكشف عن أماكن الحفر في شوارع جدة، وتضمنت تلك التغريدات الكثير من الملاحظات التي وثقها النشطاء بالصور ومقاطع الفيديو، ساخرين في ذات الوقت من تصريحات مسؤولي الأمانة حول معالجة مليون 1.2 حفرة.

أمانة جدة: 7 أسباب وراء حفر الشوارع

برأت أمانة جدة نفسها من الحفر الوعائية وأكدت في وقت سابق أن هناك 7 عوامل مسببة للحفر والهبوطات بشوارع جدة وهي: عدم اكتمال البنى التحتية، تسربات المياه من المنازل والمنشآت، طفوحات شبكات الصرف الصحي، ارتفاع منسوب المياه الجوفية، غياب الخطط المستقبلية لمشروعات التمديدات من الجهات الخدمية، إحداث الضرر بالطريق أثناء تنفيذ بعض المشروعات الإنشائية للمباني السكنية أو التجارية، تكرار الحفر بالشوارع والطرق من قبل الجهات الخدمية.

إهمال البلاغات

أشار المواطن عاطف الغامدي إلى أن البلاغات التي يتم إرسالها على الرقم 940 المخصص للبلاغات والملاحظات لا يتم التجاوب معها بالشكل المطلوب، حيث تم الإبلاغ عن العديد من الحفر الموجودة حاليًا في الحي الذي نسكن فيه (الحمدانية) ولا يتم علاجها، وأضاف: «نتفاجأ بأن الأمانة تقول: إنها عالجت أكثر من مليون حفرة، أين وكيف؟، ومتى تم علاجها ونحن نشاهد الحفر في كل مكان وفي كل شارع في الحي؟.. نحن بحاجة إلى إعادة النظر في طريقة عمل المراقبين الميدانيين للأمانة، إضافة إلى محاسبة المسؤولين، سواء رؤساء البلديات أو المساعدين لأمين جدة، فمن المؤكد أنهم لا يعيشون في أحيائنا أو يمشون بسياراتهم في شوارعنا».

لجنة من المرور والنقل لرصد الحفر

أشار مصدر في إدارة مرور جدة أن هناك لجنة مرورية مشكلة مع الأمانة ووزارة النقل تتابع الملاحظات التي تكون في الشوارع والرفع بها، لافتًا إلى أن الحوادث التي تحصل بسبب الحفر في الشوارع، أو بسبب وجود منطقة عمل غير مكتملة وسائل السلامة الضرورية فإنه يتم في حينه استدعاء صاحب الشركة وإلزامه بدفع الأضرار التي وقعت للمركبة وصاحبها بسبب عدم وضع أدوات السلامة التي تشير إلى وجود منطقة عمل.