اختتمت الجمعية العلمية السعودية لجراحة التجميل والحروق المؤتمر الدولي العلمي بعنوان "العناية بالحروق" في الفترة من ١٣-١٥ أبريل ٢٠١٩م الموافق ٨-١٠ شعبان ١٤٤٠هـ ولمدة 3 أيام وذلك بفندق انتركونتيننتال بجدة، وقد اعتمدت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية ساعة تعليم طبي مستمر وسط مشاركة طبية وأكاديمية مميزة من مختلف القطاعات من أساتذة جامعيين واستشاريين وأطباء تشمل التخصصات المختلفة.

وفي هذا الصدد أوضح الأستاذ والدكتور محمود غازي فقيها رئيس المؤتمر الدولي للعناية بالحروق ونائب رئيس الجمعية العلمية السعودية لجراحة التجميل والحروق واستشاري وأستاذ مساعد الجراحات التجميلية والترميمية، أن المؤتمر عزز من الدراسات والأبحاث العلمية المتخصصة في جراحة التجميل والحروق وتخلل اللقاء الذي شارك فيه عدد من المتحدثين من حوالى (١٢) دولة على مختلف دول العالم والعربي والخليجي والمحلي (أمريكا - ألمانيا - فرنسا -كوريا -الهند - مصر- الإمارات - عمان). ومن خلال التقاء الخبرات الطبية حوالى (١٠) متحدثين دوليين.

وأشار إلى إن هذا المؤتمر حظي بمشاركة إجمالي المتحدثين (٤٠) متحدثًا و(٤٠) ورقة علمية طرحت المؤتمر.

وأكد "فقيها" أن هذا المؤتمر حصد جميع المهتمين بالعناية بالحروق من متحدثين متخصصين من جميع التخصصات المختلفة: جراحة التجميل -الجلدية - الجراحة العامة - جراحة الأوعية الدموية - التمريض - العلاج الطبيعي - طلاب الطب - أطباء الطوارئ - وجميع التخصصات المعنية بالعناية بالجروح.

كما شهد على هامش المؤتمر تقديم (١٣) ورشة عمل لتدريب الأطباء والممرضين والطلاب على مختلف النواحي في العناية بالجروح، ورشة عمل عن طريقة عمل الخياطة الجراحية -طريقة العناية بالمرضى للمنع من التقرحات السريرية- طريقة فحص القدم السكرية- ورشة عمل طريقة اختيار الغيارات المناسبة حسب أنواع الجروح- ورشة عمل العناية بالحروق في الطوارئ.

كما نوه رئيس المؤتمر الدكتور محمود فقيها على الداعمين للمؤتمر حوالى (١٠) جمعيات حكومية وعلمية يشمل ذلك وزارة الصحة -الجمعية السعودية للجراحة العامة- الجمعية السعودية للأوعية الدموية- الجمعية السعودية للتمريض- الجمعية الإماراتية للجراحة التجميل- مركز سلامة المرضى- وهناك عدة هيئات أخرى داعمة للمؤتمر.

كما هدف المؤتمر إلى الاطلاع والمناقشة للموضوعات التالية: الحروق- جراحة القدم السكرية- جراحة وتقرحات القدم والساق- تقرحات الفراش- الالتهابات المصاحبة للجروح- التقليل من نسب بتر القدم السكرية لدى المصابين بالسكر في آخر ما وصل إليه العلم الحديث ووضع التوصيات في العلاج نتيجة الآدلة والبراهين المستندة على دراسات وأبحاث إكلينيكية مما يسهم في ارتفاع تطورات العلاج.