أبرمت شركة أرامكو اتفاقية مع شركة هيونداي للصناعات الثقيلة القابضة، بموجبها تستحوذ «أرامكو فيما وراء البحار بي في» على حصة 17% من «هيونداي أويل بنك» الكورية الجنوبية، فيما تقدر قيمة الصفقة بنحو 1.25 مليار دولار.

وتستهدف الاتفاقية تعزيز استثمارات أرامكو في تسويق نفطها الخام من خلال إضافة منفذ موثوق لتسويق النفط الخام العربي إلى كوريا الجنوبية.

وقال الرئيس التنفيذي لأرامكو، المهندس أمين الناصر، إن الاتفاقية ترسخ العلاقات الاستراتيجية مع كوريا الجنوبية التي تعد أبرز الدول الصناعية، مشيرًا إلى أن الشراكة بشراء حصة في مصفاة هيونداي أويل يعزز الشراكة الاستراتيجية ويرسخ آفاق النمو.

وقال النائب الأعلى للرئيس للتكرير والمعالجة والتسويق في أرامكو، المهندس عبدالعزيز القديمي: «تواصل أرامكو تعزيز مكانتها الرائدة عالميًا في قطاع أعمال التكرير والمعالجة والتسويق، ويبرهن هذا الاستحواذ على استثمارنا في قطاع التكرير في آسيا، والتزامنا المستمر بأمن الطاقة وتطويرها في المنطقة». وأضاف القديمي: «يدعم هذا الاستثمار إستراتيجية النمو واسعة النطاق في قطاع التكرير التي تنتهجها أرامكو، فضلاً عن توفير خيارات لتسويق النفط الخام وإمداداته وشراء المنتجات على المدى الطويل كجزء من أعمالنا التجارية».

وتتبع شركة أرامكو فيما وراء البحار بي. في. لأرامكو، وتقدم لها خدمات الدعم والمساندة، إذ تشكّل استثماراتها ومشروعاتها المشتركة جزءًا لا يتجزأ من منظومة أرامكو السعودية العالمية للنفط الخام والغاز والكيميائيات.

وتأسست شركة هيونداي أويل بنك الكورية الجنوبية لتكرير النفط في عام 1964م، وتقع مرافقها الرئيسة في مجمع دايسان الذي يضم معمل تكرير متكامل بطاقة إنتاجية قدرها 650 ألف برميل يوميًا. وتشتمل محفظة أعمال شركة هيونداي أويل بنك والشركات الخمس التابعة لها على أعمال التكرير، وزيوت الأساس، والبتروكيميائيات، وشبكة لمحطات الوقود.