خضع رضيع عمره عام ونصف لعملية جراحية نادرة ومعقدة لقطع جزء كبير من لسانه، حتى يكون قادرًا على الكلام والأكل بشكل طبيعي عند الكبر. وحسبما نقلت صحيفة «ميرور» البريطانية، فإن الرضيع الأمريكي ولد بلسان كبير، حتى إن حجم لسانه ضعف حجم العضو ذاته لدى شخص بالغ.

وخلال فترة الحمل بالطفل، كانت الأم ترى صور ابنها الإشعاعية، فتعتقد أنه من الطريف أن يقوم الصغير بإخراج لسانه، لكن الأمر كان مغايرًا. فمع ميلاده بعد عملية قيصرية، وجد الأطباء أن الابن مصاب بمتلازمة «بيكويث ويدمان» النادرة التي تؤدي إلى كبر حجم اللسان.