تنهي إدارة النادي الأهلي علاقتها بالمدرب فوساتي بمجرد انتهاء مباريات الفريق في دوري أبطال آسيا، حتى وإن تأهل الفريق للدور الثاني، وذلك بعد النتائج المتردية التي حققها مع الفريق محليًا وخارجيًا، حيث خرج الأهلي بموسم أبيض للسنة الثالثة على التوالي.

وكانت نهاية المباراة قد شهدت غضبًا من جماهير قلعة الكؤوس، لا سيما وأن اللقاء كان في متناول يد الفريق الأهلاوي من خلال سيطرته على الشوط الأول، وتراجعه الغريب في الثاني، وجاءت تغييرات فوساتي الخاطئة لتطيح بالفريق، حتى المتخصص في ركلات الترجيح دجانيني أخرجه في آخر دقيقة.