تأهل فريق الهلال لنهائي كأس زايد للأندية الأبطال، بعد فوزه بركلات الترجيح على مضيفه الأهلي بنتيجة 3-2، في إياب دور الأربعة، عقب انتهاء الشوطين الأصليين بتقدم الأهلي 1-0، وهي ذات النتيجة التي فاز بها الهلال في لقاء الذهاب.

وبالتالي سيلتقي الزعيم مع النجم الساحلي في المباراة النهائية بعد غدٍ الخميس بمدينة العين الإماراتية.

استحوذ الأهلي على مجريات الشوط الأول، وصال وجال لاعبوه في أرجاء الملعب، وقدموا واحدة من أجمل أشواطهم في الموسم، وأهدروا عدد من الفرص المحققة، وتألق المؤشر في فتح جبهة هجومية من الجهة اليسرى، وعبدالفتاح من الناحية اليمنى، وأمامهما المميز دجانيني، ومع الضغط الأهلاوي تمكن دياز من تسجيل الهدف الوحيد بكرة رأسية إثر عرضية المؤشر د(18).

في المقابل لم يقدم الهلال مستوى يذكر، وسط ضياع تام في كافة خطوطه، فلاعبو الوسط إدواردو وباهبري وسالم عجزوا عن السيطرة على منطقة المناورة، بسبب الضغط المباشر من لاعبي الأهلي، كما أن غوميز استسلم للرقابة اللصيقة التي فرضت عليه.

وفي الشوط الثاني أخطأ مدرب الأهلي فوساتي في إخراج المتحرك المؤشر، وإدخال السومة، فتعطلت الجهة اليسرى الأهلاوية وغابت الخطورة نهائيًا على مرمى المعيوف، كما حاول فوساتي المحافظة على النتيجة فأشرك لاعب المحور يوسف الحربي بدلًا عن صانع الألعاب عبدالفتاح، ليتراجع الفريق لمناطقه الخلفية، ورغم ذلك لم يشكل الهلال خطورة تذكر.

وزاد فوساتي من تخبيصاته، بإخراج المتخصص في الجزائيات دجانيني وإشراك مهند عسيري قبل النهاية بدقيقة، ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي شهدت تألق المعيوف في التصدي لثلاث ركلات من دياز والمقهوي ومهند، فيما سجل السومة ونيكولاي، بينما أحرز للهلال البريك وغوميز والعابد، وأهدر إدواردو والشلهوب.