أعلنت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا اليوم ، أن نظام الأسد يواصل التكتم على مصير مئات المعتقلين الفلسطينيين ، بالرغم من المطالبات المستمرة بالإفراج عنهم والكشف عن مصيرهم.

وأشارت المجموعة في بيان لها إلى أن من بين المعتقلين الفلسطينيين عدد من الأطفال والنساء وكبار في السن وأشقاء وآباء وأبناء وعائلات بأكملها. ووثقت مجموعة العمل 1748 معتقلاً فلسطينيًا وأكدت أنهم يتعرضون لكافة أنواع التعذيب ما أدى إلى قضاء 548 لاجئاً فلسطينياً، تم التعرف على 77 منهم خلال الصور المسربة لضحايا التعذيب. وذكرت المجموعة أن شهادات لمفرج عنهم من سجون نظام الأسد أكدت وجود رضّع في أحضان أمهاتهم من اللاجئين الفلسطينيين في الأفرع الأمنية التابعة للنظام.