«حشرة سوداء» تثير الاشمئزاز بلونها وشكلها الدميم، تصل سمّيّتها إلى 15 ضعفاً من سمّيّة الأفعى، ولطالما اتسمت بالعدوانية ووُسِمت بالخيانة، وهي فصيلة من العنكبوت اشتهرت أنثاها بامتصاص دم قرينها بعد التزاوج -إن جاز التعبير- والقضاء عليه وافتراسه دون «حنان» أو «حنين». ولهذه الخصلة الشاذة التي تترفع عنها حتى الحشرات، سمّى العلماء هذه «الحشرة السوداء»: الأرملة السوداء، أو Black Widow، وذلك لسواد لونها وسواد عملها وخصالها في آن معاً، فهي تفتك ببعلها بعد انقضاء حاجتها منه خلاف ما يحدث عادة في الطبيعة عند بقية المخلوقات. وإن كانت تلكم حالة شاذة في عالم الحشرات، فهي حالة بدأت تظهر في عالم البشر، بعد أن كانت نادرة الحدوث في الماضي، وحين كانت بعض النساء «ينكرن العشير» على مدى الأيام وعبر التأريخ ويبادلن وفاء أزواجهن بالخيانة والغدر، ومعروفهم بالجحود والنكران، فإنهن كن يستحيين من فعلتهن تلك، ويوارين سوءاتهن من باب «وإن بليتم فاستتروا».

أما الجديد اليوم فهو إشهار الخيانة والتفاخر بالغدر بالزوج وخلع برقع الحياء، وذلك لا يحدث ولا يبدر من بنات الأسر الأصيلة ولا ينتشر إلا بسبب سوء التربية، وغياب هيبة الأب وولي الأمر عموماً، وبذلك تشبه هذه الفئة من النسوة «الأرملة السوداء» في سواد لونها وسواد تصرفها وقلبها على حد سواء، بسبب ما حذر منه رسول الله صلى الله عليه وسلم ونبه إليه النساء اللاتي «ينكرن العشير»، ومن يقلن منهن لأزواجهن «والله ما رأيت منك خيراً قط»، وكما في عالم الحشرات يكون في عالم بعض النساء، تبحث «الأرملة السوداء» مجدداً عن فريسة أخرى من الجنس الآخر لتغدر به من جديد وتفترسه من جديد، وقد يكون «أصغر» منها سناً وأكثر منها دهاءً وخسّة ومكراً، فينقلب السحر على الساحر، وقبل أن تمتص دمه، يمتص دمها، ويفتك بها، ويكون ذلك انتقاماً لمن سبقوه من «البعول» التي لا تفتأ «الأرملة السوداء» تنتقل بينهم وترتمي في أحضان أحدهم ولا تلبث أن ترتمي في حضن الآخر وهكذا. ومثل هذه الحالة تحدَّث عنها العلماء أيضاً، وأكدوا أن الغلبة لا تكون دائماً لهذه «الحشرة السوداء السامة»، فقد يقضي عليها بعل من بعولها، بل إن ذلك ما يحدث في أغلب الأحيان.

وهذا يفضي بنا إلى الحديث عما بتنا نشهده هذه الأيام والعياذ بالله من حوادث الخيانة الزوجية، وأنا أتحدث عن خيانة بعض الزوجات لأزواجهن وأضع تحت كلمة «بعض» ألف خط، لأنها حالات شاذة، ولا تبدر عن بنات الأسر «الأصيلة» بحال من الأحوال، ولا يعني ذلك أن لا يخون بعض الرجال زوجاتهم، فهو أمر حاصل أيضاً، ولكن خيانة الزوجات لأزواجهن أشد وقعاً وأنكى بلاء، لما فُطرت عليه المرأة من الخجل والعفة والطهارة. وخيانة هذا البعض من النساء لأزواجهن لا يصم أزواجهن أو ينتقص من قدرهم عند الله وعند الناس، بل يصمهن ويصم أهليهن دون غيرهم. وهو ما نفهمه من حديث القرآن الكريم عن امرأة نوح وامرأة لوط اللتين وسمهما القرآن الكريم بالخيانة: «كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما»، والخيانة هنا تحتمل خيانة الدين وخيانة العرض، فليس غريباً أن تقع الخيانة من عامة النساء بعد أن وقعت من نساء أنبياء، وما أفظع وأفدح أن تكون الخيانة على حساب الأبناء، حين تفرط الخائنة بأبنائها في سبيل إشباع رغبتها الدنيئة، وأقولها مجدداً الأفدح من ذلك كله أن تفاخر بفعلتها دون خجل أو حياء.وعوداً إلى «الأرملة السوداء» فإنها تسعى دائماً إلى بناء بيت جديد بعد أن «تخرّب» بيتها القديم الذي خانت فيه بعلها وقرينها الذي امتصت دمه ونفثت عليه سمومها وقيحها، فهذا البيت الجديد لا يمكن أن يدوم لوَهنه، وقيامه على الخيانة والغدر تماماً كما أخبر القرآن العظيم: «وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون».