انخفض إجمالي عدد العاملين الأجانب في سوق العمل السعودي بحوالي 1.6 مليون شخص منذ بداية العام 2017. وأوضح تقرير لشركة جدوى للاستثمار أن العام الماضي 2018 شهد مغادرة نحو مليون عامل أجنبي بنسبة 62%. وعزا التقرير أسباب مغادرة الأجانب، بدرجة كبيرة، مع رسوم العمالة الأجنبية، والتي بدأ تطبيقها في يناير من العام الماضي، كما تأتي برامج وسياسات توظيف السعوديين من بين الأسباب. كما تأتي هذه الرسوم التصاعدية بعد تطبيق رسوم مرافقي العاملين بدءا من منتصف العام قبل الماضي. وارتفع معدل السعودة في القطاع الخاص إلى 21.8% عام 2018 مقارنة بـ 19.9% في 2017. مشيرا إلى أن نسبة السعودة تشير إلى وجود 79% من العاملين في القطاع الخاص من غير السعوديين. كما أشار إلى تراجع طفيف جدا في معدل البطالة الكلي بين السعوديين إلى 12.7%، نهاية 2018 مقارنة بـ 12.8% سجلها عام 2017 بحسب بيانات الهيئة العامة للإحصاء السعودية. وتوقع التقرير «زيادة تدريجية في توظيف السعوديين في عدد من القطاعات، كقطاع التجارة، الذي شهد موجة كبيرة من السعودة خلال ثلاث مراحل امتدت من سبتمبر 2018 إلى يناير 2019».كما توقع أن يسهم برنامج تطوير الصناعات الوطنية والخدمات اللوجستية في إيجاد المزيد من الوظائف في عدد من القطاعات، كالتصنيع، والتعدين، والتجارة، من خلال التركيز على الخدمات اللوجستية المحلية والمبادرات الموجهة نحو التصدير.