تصدرت تونس ترتيب التصنيف العالمي لحرية الصحافة في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط الذي تصدره سنويا منظمة "مراسلون بلا حدود" مواصلة بذلك تقدمها في هذا المجال. وقالت المنظمة في تقريرها للعام 2019 الذي قدمته اليوم الخميس إن تونس البلد الوحيد في شمال إفريقيا الذي يواصل مسار الانتقال نحو الديمقراطية بعد انتفاضات الربيع العربي وقد تقدمت بـ 25 مرتبة من التصنيف العالمي لحرية الصحافة فانتقلت بذلك من المرتبة 97 إلى المرتبة 72. وأكد مدير مكتب شمال إفريقيا بالمنظمة سهيب الخياطي لفرانس برس "تسلط ضغوط كبيرة على الصحافيين في منطقة المغرب العربي باستثناء تونس ولكن في الجزائر (141)والمغرب (135) وليبيا (162) فإن الصحافيين ضحايا غضب شديد من قبل السلطات".

وفي الجزائر التي تشهد احتجاجات اجتماعية منذ فبراير الفائت، لا يزال العاملون في قطاع الإعلام "يتعرضون لتوقيفات عشوائية"، وفقا للتقرير. وانتقلت وسائل الإعلام الجزائرية الخاصة والحكومية من الصمت التام تجاه الاحتجاجات إلى النقل المباشر للتظاهرات بما فيها التلفزيون الحكومي، ومع ذلك ما زال عمل الصحافة معقدا ويتعرض للانتقاد بشكل دائم. وذكرت المنظمة أن منطقة الشرق الأوسط ورغم انخفاض أعداد الصحافيين القتلى "لا تزال المنطقة الأصعب والأخطر على سلامة الصحافيين".