حذرت السلطات الإندونيسية اليوم الخميس من التظاهر وذلك بعد رفض مرشح المعارضة للانتخابات الرئاسية برابوو سوبيانتو النتائج المؤقتة التي رجحت فوز الرئيس المنتهية ولايته جوكو ويدودو. وحذر قائد الشرطة الوطنية تيتو كارنافيان من أن الانتخابات التي جرت أمس الأربعاء "بسلاسة وبأمان" لا يجب أن تشوش عليها تظاهرات، تحت طائلة توقيف المخالفين.

وقال "في حالة أي تحرك غير قانوني أو غير دستوري يهدد الاستقرار والأمن العام" ستتخذ السلطات "إجراءات حازمة ولن نتسامح معها". 'وأضاف "أدعو الجميع إلى الامتناع عن المشاركة في تظاهرات سواء للتعبير عن الفرح أو الغضب". ومع أن النتائج الرسمية لن تعرف قبل 22 مايو، فإن تقديرات أبرز مؤسسات استطلاع الآراء بناء على الفرز منحت ما بين 9 و11 نقطة تقدم للرئيس المنتهية ولايته. وبدت شوارع جاكرتا هادئة الخميس بعد الاقتراع الضخم الأربعاء في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 260 مليون نسمة وهو أكبر بلد مسلم في العالم.

ولم يعلن الرئيس المنتهية ولايته الفوز داعيا أنصاره إلى الصبر حتى إعلان النتائج. وقال أنه تلقى اليوم الخميس العديد من الاتصالات الهاتفية من قادة العالم لتهنئته وبلاده على سير الانتخابات. في المقابل قال منافسه مساء الأربعاء إنه هو الذي فاز، مشيرا إلى استطلاع بديل لم يوضح مصدره وأكد أنه سيكون الرئيس المقبل لإندونيسيا. وأعلن مع مساعده الخميس أن "ساندياغو يونو وأنا نعلن الفوز بمنصبي الرئيس ونائب الرئيس".