يوم الاثنين المقبل تنعقد الجمعية العمومية غير العادية للاتحاد السعودي لكرة القدم.. وهو انعقاد يكتسب أهمية كبيرة، لأن هذا الاجتماع يأتي في مرحلة حساسة وانتقالية لاتحاد كرة القدم السعودي.. كما يكتسب هذا الاجتماع قيمة كبيرة لرسم خارطة طريق جديدة، تُقلِّل من ظاهرة الاستقالات داخل مكوِّنات الاتحاد من لجانٍ وتنظيمات، وترتيب هذا البيت الكروي الكبير، في كل مفاصل العمل الإداري والفني والقانوني والتنظيمي.

أيضًا يكتسب هذا الاجتماع في تفاصيله وجدول أعماله ومخرجاته رغبة جماهيرية في البحث عن حالة (استقرار) و(ثبات) إداري وفني.. سعيًا وراء توحيد الرؤى والسياسات.. والبرامج.. وتحديد الأهداف.

يقابل هذا الاجتماع أيضًا حالة (تفاؤل) ورغبة قوية في تثبيت (هيبة) اتحاد الكرة.. خصوصًا في هذه المرحلة الحساسة.. ومعمعة البطولات والمسابقات المحلية والخارجية.. ما يعني أيضًا أن لا يعمل اتحاد الكرة بمعزل عن شركائه ومسؤولياته في عمل اللجان وعمل الأندية وعمل الرابطة وعمل المنتخبات الوطنية.. بل تحفيز كل القوى الرياضية والقيادية داخل الاتحاد السعودي لكرة القدم بقراراتٍ وتعديلات في النظام الأساسي لاتحاد كرة القدم، فالشارع الرياضي.. والجماهير الرياضية.. تنتظر المخرجات الإيجابية من هذا الانعقاد الذي يصبُّ في مصلحة وتطوير الكرة السعودية، ومستقبل الكرة السعودية!!

ما أفهمه أيضًا في هذا الانعقاد للجمعية العمومية باتحاد كرة القدم السعودي.. وفي هذه المرحله (تحديدًا)، ليس فقط لتجاوز حالات طارئة، بل التأكيد على ظاهرة كثرة الاستقالات، وهذه الظاهرة فيها إرباك للعمل وتوليد حالة عدم استقرار وثبات، وهذا يتطلب ضوابط قانونية ملزمة بالاستمرار؛ من خلال فرض هذه الأنظمة والقوانين والتشريعات واللوائح، وصولاً إلى حلولٍ تساعد على العمل باحترافية.. والتقليل من الأخطاء.. والدفع بالعمل إلى كل أشكال التطوير والتأثير.. وتعميق ثقافة العلاقات الدولية والتمثيل الدولي في الهيئات والمؤسسات والمنظمات الرياضية، القارية والدولية.

بقي أن أقول: إن من بعض السلبيات ازدواجية العمل في اللجان.. وعدم التأسيس لروابط للمدربين الوطنيين والحُكَّام واللاعبين القدامى.. حيث لا يوجد تمثيل نوعي في عضوية الجمعية العمومية لاتحاد القدم للحكام والمدربين الوطنيين.. أيضًا، وبصراحة أكثر، لا أجد ولا أرى أي مبرر منطقي لتمثيل اللجنة الأولمبية بأربعة ممثلين، كما حصل في الدورة الانتخابية الماضية، بدلاً من أن يكون ممثلاً واحدًا.

نأمل وبتفاؤل كبير أن تكون مخرجات اجتماع الجمعية العمومية في انعقادها القادم بمستوى آمال وتطلعات المجتمع الرياضي، وتحسين جودة العمل (تحديدًا) داخل الاتحاد السعودي لكرة القدم.