نفّذت قوة أمن المنشآت بمنطقة عسير بمشاركة الجهات الأمنية والخدمية بالمنطقة، أمس، فرضية أمنية مشتركة بإحدى الشركات النفطية.

وتمثلت الفرضية في صد محاولة اقتحام للنقطة المتقدمة بسيارة مفخخة يستقلها ثلاثة إرهابيين نتج عنها مقتل اثنين منهما وتفجير الثالث نفسه وإصابة اثنين من أفراد النقطة إصابات من متوسطة إلى كبيرة، حيث تم التعامل مع هذه الحالات في حينه بما يجب، وسبق محاولة الاقتحام هذه قيام طائرة من نوع (فانتوم) بمحاولة القيام بمهمة استطلاعية للموقع تهيئة للهجوم إلا أنه تمت السيطرة عليها في حينه بقطع الإرسال عليها وإنزالها بسلاح من نوع (درون قن) تم التدريب عليه مسبقًا.

وأوضح المشرف العام على تنفيذ هذه الفرضية المقدّم حاتم القرني أن الهدف من تنفيذ مثل هذه الفرضيات هو رفع مستوى الجاهزية والأداء لدى الجهات الأمنية والخدمية لمواجهة أي تهديد أو حدث طارئ - لاقدر الله - يهدد أمن البلاد، مؤكدًا أن الفرضية أظهرت روحًا عالية بين المشاركين وتناغمًا وتكاملًا فيما بينهم في الأدوار مما يدل على حسن الاستعداد والتهيؤ.

وأشار القرني إلى أنه جرى عقد اجتماع مع جميع المشاركين عقب الفرضية برئاسة قائد قوة أمن المنشآت بمنطقة عسير المكلف العميد ركن محمد فرحان القرني، ناقشوا خلالها الإيجابيات والسلبيات لتداركها مستقبلًا.