لم تفلح محاولات أربعة أطباء على متن طائرة تابعة لطيران آسيا (AirAsia ) اليوم من إنعاش قلب طفلة سعودية كانت مع والديها في رحلة من كوالمبور الماليزية إلى بيرث بأستراليا، رغم تناوبهم على ذلك لمدة ساعتين ونصف؛ إلا أن محاولاتهم لم تفلح في إنقاذ حياتها؛ حيث توفيت الطفلة البالغة من العمر شهرين. وما لم يحدد الطبيب الشرعي سبب وفاتها حتى الآن، غير أن بعض المصادر أشارت إلى أن الطفلة عانت أثناء الرحلة من حالة طبية طارئة، وظلت تبكي بشكل مستمر لساعات، ويعتقد أنها كانت تعاني من مرض تنفسي، نظرًا لأنها كانت تكافح من أجل التنفس، مما حدا بطاقم الطائرة لطلب المساعدة. وقد قابل الطائرة عند هبوظها في واشنطن فريق من الأخصائيين الطبيين وسلطات المطار وشرطة واشنطن،. حيث قام رجال الشرطة الفيدرالية وضباط الطب الشرعي في واشنطن بإكمال التحقيق النهائي في الظروف المحيطة بوفاة الرضيع ، وإجراء مقابلات مع الموظفين الذين كانوا على متن الطائرة. حيث شوهدت كبسولة للرضع وهي تُنزع من الطائرة، وقد أخذتها الشرطة في حقائب الأدلة للفحص.

ومن جانبها أصدرت شركة طيران آسيا AirAsia بيانًا أكدت من خلاله أن سلامة ورفاهية ركابها هي الأولوية الأولى بالنسبة لهم. مبينة أنها "لن تعلق أكثر على الوضع الطبي للرضيعة".