طالب مجلس الشورى الهيئة العامة للزكاة والدخل بعدم فرض زكاة على رأس المال التقديري الموضح في السجل التجاري وعدم اعتباره وعاءً زكويًا، وهي توصية إضافية تقدم بها عضو المجلس ناصح البقمي وأقرها المجلس بالأغلبية أمس. ووافق المجلس على إعـادة النـظـر في القيمة المضافة على السلع والعقارات والعقود.

وقد اقتنع الأعضاء بمبررات التوصية بأن الزكاة تفرض على البضاعة المتجر بها ـ رأس المال المتداول ـ أو الإيراد ولا تفرض على رأس المال الثابت، كما أن الهيئة تفرض زكاة على رأس المال المذكور في السجل التجاري وتسميه الوعاء الزكوي، وتفرض زكاة أخرى على البضاعة أو الإيراد، فيه تحميل الناس فوق ما فرضه الله عليهم ـ، إضافة إلى المال المذكور في السجل مبلغ جزافي تقديري لا يمت للواقع بصلة وفي الغالب يكون مبلغاً قليلاً من أجل تقليل مبلغ الزكاة.

كما طالب المجلس الهيئة العامة للزكاة والدخل بعرض نتائج مؤشرات الأداء الخاصة بتحصيل الضرائب غير المباشرة بشكل مستقل عن الضرائب المباشرة التي تُفرض بموجب نظام ضريبة الدخل.

وطالب المجلس الهيئة العامة للزكاة والدخل بوضع خطة زمنية لتحويل جميع مبانيها المستأجرة إلى مبانٍ مملوكة تضمن فعاليتها وتليق بمستوى خدماتها.

كما وافق المجلس على الأخذ بتوصية تطالب هيئة الزكاة والدخل بإعادة النظر في آلية تطبيق القيمة المضافة على السلع والعقارات والعقود والاستيرادات التي أبرمت عقودها قبل الأول من شهر يناير عام2018 ـ وتخضع لدفعات شهرية إلى أن ينتهي توريدها وسداد قيمتها بالكامل ـ وتطبق الضريبة على المبالغ المتبقية التي يتم سدادها بعد هذا التاريخ وإعادة ما تم استحصاله على مبالغ سددت قبل سريان النظام، وقررت اللجنة عرض التوصية التي قدمها عضو المجلس مفرح الزهراني على المجلس لمناقشتها والتصويت عليه وحسم قبولها أو رفضها في جلسة مقبلة.

الانتقال من الوضع الاحتكاري للتنافسي في الكهرباء

ناقش المجلس التقرير السنوي لهيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج. وفي البداية قال الدكتور عبدالله الجغيمان أن التقرير الحالي لهيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج لم يوضح كمية الطاقة المفقودة في حين أن التقارير السنوية السابقة كانت توردها.

من جانبه تحدث عضو المجلس منصور الكريديس عن أسباب التأخر في تطبيق خطة تطوير صناعة الكهرباء، مطالباً بالبدء في الانتقال من الوضع الاحتكاري إلى الوضع التنافسي في مجال توفير الخدمة الكهربائية.

من جهته قال الدكتور سلطان آل فارح: أين يتجه المواطن بشكواه ضد مقدمي الخدمة في ظل أن هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج لا تملك الصلاحية النظامية للإلزام بأحكامها من جهتها قالت إياس الهاجري: ليس لهيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج دور واضح في متابعة عمل شركة المياه الوطنية. وطالبت سلطانة البديوي بتوحيد إجراءات قراءة العدادات الكهربائية في مختلف المناطق.

مناقشة تقرير مركز قياس أداء الأجهزة العامة

ناقش المجلس التقرير السنوي للمركز الوطني لقياس أداء الأجهزة العامة . وفي البداية تحدث عضو المجلس الدكتور عبدالعزيز الحرقان إلى أن التقرير بين أن المركز يستخدم أنظمة ذكاء الاعمال وهذه الأنظمة تتطلب النفاذ إلى بيانات أجهزة الدولة إضافة إلى بيانات منصات التواصل الاجتماعي ولم يشر التقرير إلى مدى قدرة المركز على النفاذ إلى بيانات أجهزة الدولة كلها. من جانبه لفت الدكتور عدنان البار إلى أهداف المركز الوطني لقياس أداء الأجهزة العامة مشيرا إلى أهمية أن يولي المركز اهتمامه بالقياس الكيفي وعدم الاكتفاء بالقياس الكمي.